سورة البقرة 002 - الدرس (49): تفسير الآيات (148 - 153) حرية الاختيار

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات"> سورة البقرة 002 - الدرس (49): تفسير الآيات (148 - 153) حرية الاختيار

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج على رواء 2: على رواء - حلقة - 37- 22 - 10 - 2019 اداب استخدام الهاتف           برنامج تربية الأولاد: وسائل تربية الأولاد - 93- قاعدة الربط بالدعوة والداعية 5           برنامج نورك فينا:  نورك فينا - 22 - صفات تجديد الذات ج2           برنامج مهنتي فقهها وآدابها:  مهنتي فقهها وادابها - 54- مهنة التعليم2           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - حساسية القلوب           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0454 - سورة الرعد 001 - 001         

الشيخ/

New Page 1

     سورة البقرة

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة البقرة - تفسيرالآيات:: (148 - 153) - حرية الاختيار

20/03/2011 18:28:00

سورة البقرة (002)
الدرس (49)
تفسير الآيات: (148 ـ 153)
حرية الاختيار
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علماً ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
أيها الأخوة المؤمنون مع الدرس التاسع والأربعين من دروس سورة البقرة .
 
 منح الله الإنسان والجانُّ من بين كل المخلوقات حرية الاختيار :
 
مع الآية الثامنة والأربعين بعد المئة وهي قوله تعالى  :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ .
أيها الأخوة الكرام ، منح الله الإنسان والجانُّ من بين كل المخلوقات حرية الاختيار ، لأن الله سبحانه وتعالى عرض :
﴿ إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً ﴾ .
( سورة الأحزاب ) .
كان الإنسان ظلوماً جهولاً إذا خان الأمانة ولم يحملها ، سخَّر الله للإنسان ما في السماوات وما في الأرض جميعاً منه لأنه قَبِلَ حمل الأمانة ، ولأنه قبل حمل الأمانة جعل الله الكون كله تجسيداً لأسماء الله الحسنى ، ومظهراً لصفاته الفُضلى ، ولأنه قبل حمل الأمانة منحه نعمة العقل أداة معرفة الله ، ولأنه قبل حمل الأمانة أعطاه شهوةً من أجل أن تدفعه صابراً أو شاكراً إلى الله عزَّ وجل ، فهي قوى محرِّكة ، ولأنه قبل حمل الأمانة منحه حرية الاختيار كي يُثَمَّن عمله ، ولأنه قبل حمل الأمانة فطره فطرة عالية تدلُّه على خطئِه ، ولأنه قبل حمل الأمانة  أنزل الله على رسوله كُتُبُاً هي منهجٌ تفصيليٌ لحياته .
 
 عندما قَبِلَ الإنسان حمل الأمانة منحه الله الكون وسخَّره تسخيرين :
 
ما دام الإنسان قد قَبِلَ حمل الأمانة منحه الله الكون ، وسخَّره تسخيرين ؛ تسخير تعريفٍ ، وتسخير تكريم ، ومنحه نعمة العقل ، ومنحه نعمة الفطرة ، ومنحه الشهوة التي تدفعه إلى الله عزَّ وجل ، ومنحه حرية الاختيار ليثمن عمله ، ومنحه أيضاً شرعاً حكيماً دقيقاً ومنهجاً تفصيلياً ، لكن أبرز ما في حياة الإنسان أنه مخيَّر :
   
﴿ وَلِكُلٍّ ﴾ .
من بني البشر :
﴿ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
لا ينبغي أن نفهم أبداً أنَّ هو تعود على الله عزَّ وجل ، لأن سياق الآية ينفي هذا المعنى :
﴿ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾ .
لو أن الوجهة هي لله ، ليس هناك تناسب بين أول الآية وبين آخرها ، الوجهة بيدكم :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ ﴾ .
الإنسان مولِّيها ، أي أنك تتمتَّع في الدنيا بحرية الاختيار ، ولكن هذه الحرية تعد بشكلٍ أو بآخر سبب سعادتك الأبدية ، أنت حُر ، ما معنى حر ؟ أي أن بإمكانك أن تؤمن أو أن لا تؤمن ، بإمكانك أن تكون صادقاً أو كاذباً ، بإمكانك أن تكون مستقيماً أو منحرفاً ، بإمكانك أن تكون محسناً أو مسيئاً ، بإمكانك أن تكون مخلصاً أو خائناً ، بإمكانك أن تكون منصفاً أو جاحداً ، بإمكانك أن تصلي أو أن لا تصلي ، أن تأتي إلى المسجد أو أن تذهب إلى المَلهى ، أن تغضَّ بصرك أو أن تُطْلِقَ بصرك ، أن تأخذ ما ليس لك أو أن تكتفي بما هو لك، أن تكون ولداً باراً أو أن تكون ولداً عاقاً ، أن تكون شريكاً مخلصاً أميناً أو أن تكون شريكاً خائناً خبيثاً ، أن تكون أباً منضبطاً مربياً لأولادك أو أن تكون أباً مسيِّباً لهم .
 
 معنى حرية الاختيار :
 
معنى حرية الاختيار أنه بإمكانك أن تفعل أوأن لا تفعل ، أن تكون هكذا أو هكذا.متى يأمرك الله عزَّ وجل ؟ لا يأمرك إلا لأنه خيرك ، فمثلاً هل من الممكن أن نبني جدارين على عرض إنسان تماماً ، نأخذ عرضه تماماً ثمانية وستين سنتيمتراً ، ثم نبني جدارين ونقول له : امشِ في هذا الطريق ، ثم خذ اليمين . يقول لك : أيُّ يمينٍ هذا ؟ أنا في ممر إجباري ، لا أستطيع أن أحيد لا يمنةً ولا يسرةً . أما ما دام هناك أمر إلهي افعل ، ونهي إلهي لا تفعل ، إذاً أنت مخيَّر  .
أثمن شيء في مقوِّمات التكليف هو حرية الاختيار ، بهذه الحريَّة يمكنك أن تختار طاعة الله ، يمكنك أن تختار كتاب الله ؛ تقرأه وتعلِّمه ، يمكنك أن تختار طريق الجنة ، يمكنك أن تكون في الجنة إلى أبد الآبدين ، كل هذا بسبب أنك مخيَّر .
إذا نال طالب الشهادة الثانوية وقلنا له : بإمكانك أن تذهب إلى أي مكان في العالم وتلتحق بأعلى جامعة ، وتعود في أعلى منصب ، وفي أبهج حياة ، بإمكانك فأنت مخير . لأن الإنسان مخيَّر فسُبُل السعادة الأبديَّة مفتَّحةٌ أمامه :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
دخلت إلى غرفة فيها مليون قطعة ذهبيَّة ، ومليون قطعة ذهبية من عيار أقل ، ومليون قطعة ذهبية من عيار أقل ، ومليون قطعة نحاسيَّة مُغَمَّسة بالذهب ، ومليون قطعة نحاسية بلا ذهب ، ومليون قطعة من أخس المعادن ، قلنا لك : اختر ما شئت . أنت مخير ، فالذي أخذ قطعة الذهب ذات العيار العالي يكون ذكياً . هو مخيَّر ، كلمة مخير كلمة كبيرة جداً، لك أن تختار ما تشاء ، لك أن تختار أطيب شيء ، وأثمن شيء ، وأدوم شيء :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
 
الدنيا كلها صفر مقارنة بالآخرة :
 
أنت مخير ، بإمكانك أن تكون زوجاً كاملاً أو زوجاً ناقصاً ، أماً كاملةً أو أماً مهملةً ، معلماً مخلصاً أو معلماً مُسَيِّبَاً ، أبداً :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
هل من الممكن أن تقول لراكب في السيارة في المقعد الخلفي : احرف المركبة إلى اليمين رجاءً ؟ يقول لك : أبيدي المقود ؟! قل للسائق . لمن توجِّه الكلام كي تنحرف المركبة لليمين ؟ لمن بيده المقود . يقول الله عزَّ وجل :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
على من تعود هو ، على الله أم على الإنسان ؟ تتمة الآية  :
﴿ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾ .
لو أن الوجهة بيد الله لما كان من معنى لقوله تعالى  :
﴿ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾ .
يمكن أن تصل إلى الجنان عن طريق حرية الاختيار ، إلى الأبد ، ولا تنسوا ـ وإن كان الشيء ذكرته سابقاً ـ أن هذا المصحف لو وضعنا واحداً في طرفه ، وكل ميليمتر صفر ، عندنا تقريباً أربعين صفراً ، أربعين ضرب عشرة أربعمئة صفر ، كم هذا الرقم ؟ واحد أمامه أربعمئة ، أول ثلاثة ألف ، ثاني ثلاثة مليون ، ثالث ثلاثة ألف مليون . فواحد هنا وكل ميليمتر صفر لآخر المسجد ، واحد هنا وكل ميليمتر صفر إلى حمص ، واحد هنا وكل ميليمتر صفر إلى حلب ، إلى أنقرة ، إلى موسكو ، إلى القطب الشمالي ، حول الأرض واحد وأمام كل ميليمتر صفر لأربعين ألف كيلو متر ، واحد في الأرض وكل ميليمتر صفر إلى الشمس ، مئة وستة وخمسين مليون كيلو متراً ، لو نُسِب أكبر رقم تتصوَّره إلى اللانهاية فهو صفر ، صفر ، الدنيا كلها صفر :
(( لَوْ كَانَتْ الدُّنْيَا تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ مَا سَقَى كَافِراً مِنْهَا شَرْبَةَ مَاءٍ ))
[ الترمذي وابن ماجه عن سهل بن سعد]
 
 أكبر خسارة يحققها الإنسان حينما يخسر الأبد :
 
قال تعالى :
﴿ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنْ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ﴾.
( سورة البقرة الآية : 126) .
أنت مخيَّر ، ولأنك مخيَّر يمكن أن تكسب الأبد ، وأكبر خسارة يحققها الإنسان حينما يخسر الأبد . هذه الدنيا " عرضٌ زائل يأكل منه البر والفاجر ، والآخرة وعدٌ صادق يحكم فيه ملكٌ عادل " . الغني يموت ، والفقير يموت ، والقوي يموت ، والضعيف يموت ، والقوي يموت ، والضعيف يموت ، والوسيم يموت ، والدميم يموت ، والمستَغِل يموت ، والمستَغَل يموت ، وكل إنسان سيموت ، كل مخلوقٍ يموت ولا يبقى إلا ذو العزَّة والجبروت، والليل مهما طال فلا بد من طلوع الفجر ، والعمر مهما طال فلا بد من دخول القبر .
وكل ابن أنثى وإن طالت سلامتــــه    يوماً على آلةٍ حدباء محمـــولُ
فإذا حمـلـت إلى الـقـبـور جنـازةً     فـاعلم بأنك بعـدهـا محـمـولُ
***
هنا الدقَّة .
 
 الحرية الثمينة التي هي سبب السعادة الأبدية ليست مستمرَّة ولكنها منقطعة :
 
قال تعالى  :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
أي يا عبادي استغلوا هذه الفرصة ، أنتم مخيَّرون ، وباختياركم يمكن أن تختاروا الأبد الجنة التي عرضها السماوات والأرض ، يمكن أن تسلموا وأن تسعدوا إلى أبد الآبدين عن طريق حرية الاختيار ؛ ولكن هذه الحرية الثمينة التي هي سبب سعادتكم الأبدية ليست مستمرَّة ، ولكنها منقطعة .
إذا أدخلناك لغرفة وقلنا لك : خذ ما تشاء من هذه القطع الذهبيَّة والألماسيَّة ، ولكن لربع ساعة فقط ، فإذا انشغلت بقراءة مقالة في مجلَّة ، والذهب أمامك ، والألماس أمامك ، وكله بأسعار فكليَّة ، والوقت محدد لمدة ربع ساعة فقط ، فإذا انتهت هذه الدقائق الخمسة عشر تسحب من الغرفة إلى خارجها ، انتهت الفرصة ، الفرصة لسعادة أبديَّة ، ما دمت مخيراً فأنت في بحبوحة ،  فإذا جاء ملك الموت انتهى الاختيار ، وعدت مقهوراً ، لأن ربنا عزَّ وجل يقول :
﴿ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ ﴾ .
( سورة الفاتحة )
أنت في الدنيا مخيَّر ، وتملك أن تختار هذا أو هذا ، أما حينما يأتي الموت ينتهي اختيارك:
  
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾ .
يقول عليه الصلاة والسلام :
(( بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ سَبْعاً )) .
[الترمذي عن أبي هريرة]
 
 الاختيار مؤقَّت :
 
إذا لم يرد الإنسان الآخرة ولا أن يكون عابداً لله ؛ بل أراد الدنيا ، ماذا ينتظره ؟ قال عليه الصلاة والسلام  :
((هَلْ تَنْتَظِرُونَ إِلا فَقْراً مُنْسِياً ـ قد يأتي فقرٌ غير متوقَّع ـ أَوْ غِنًى مُطْغِياً أَوْ مَرَضاً مُفْسِداً أَوْ هَرَماً مُفَنِّداً أَوْ مَوْتاً مُجْهِزاً أَوِ الدَّجَّالَ فَشَرُّ غَائِبٍ يُنْتَظَرُ أَوِ السَّاعَةَ فَالسَّاعَةُ أَدْهَى وَأَمَرُّ )) .
[الترمذي عن أبي هريرة] .
بَادِرُوا بِالأَعْمَالِ سَبْعاً، قد سمعت مرَّة بالعمرة طرفة وهي واقعيَّة ، الذي رواها لي شهد وقائعها بنفسه ، إنسان بدوي يسكن في شمال جدَّة عندما توسَّعت جدَّة وصلت إلى قرب أرضه ، نزل وباعها إلى مكتب تجاري ، خدعه واشتراها بربع قيمتها ، وأنشأ بناءً ضخماً ، الشريك الأول وقع من أعلى طابق فنزل ميِّتاً ، والشريك الثاني دهسته سيارة ، فانتبه الشريك الثالث وعرف سر هذه المصائب ، لأنهم خدعوا صاحب الأرض ، وأخذوها بربع ثمنها ، فبحث عن صاحب الأرض ستة أشهر إلى أن عثر عليه ، أعطاه ثلاثة أمثال ما كان قد دفعه له ، فقال له البدوي : " ترى أنت لحقت حالك " .
كل واحد منا يجب أن يتدارك ما فاته الآن هناك فرصة ، القلب ينبض ، كل شيء يمكن إصلاحه ، يمكن أن ترد كل المظالم إلى أصحابها ، يمكن أن تطلب السماح من كل من اغتبته ، يمكن أن تفعل كل شيء ويعفو الله عنك ، ما دمت مخيراً ، ما دمت في الحياة الدنيا ، ما لم تغرغر :
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .
الإنسان مخير ، وهذا الاختيار مؤقَّت ، فرصةٌ ذهبيةٌ لا تعوُّض ، مثلاً إذا ظهر إعلان بالجريدة : أنه من يحب أن يشتري سيارة بمئة ألف ـ مر سيدس مثلاً ـ ومعكم أربعة أيام للاكتتاب . ستجد تقريباً مليون شخص ينتظرون فوق بعضهم ، لأنها فرصة لا تعوض ، بمئة ألف لا توجد مرسيدس ؛ فرضاً :
   
﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾ .
 
حينما يأتي الموت ينتهي الاختيار :
 
الآن حينما يأتي الموت ينتهي الاختيار :
   
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا ﴾ .
في قلعة ، في بيت فخم ، في أعلى منصب ، في صحة ، في مَنَعَة ، في قوة ، في أتْباع :
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا ﴾ .
لا تأمن الموتَ في طرفٍ ولا نفــسِ       وإن تمنَّعت بالحجَّاب والـــحرس
فما تزال ســهام الموت نافـذةً فـي      جـنب مـدرعٍ مـنـها ومـتـرسِ
أراك لسـت بوقَّافٍ ولا حــذرٍ كالحا        طب الخابط الأعواد في الغلـــس
ترجو النجاة ولم تسلك مسـالكهــا        إن الســفينة لا تجري على اليبسِ
***
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا ﴾ .
قبل العرس بيوم :
﴿ يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً ﴾ .
     بعد نيلالدكتوراه ، قبل أن تعلنها للناس ، ولو بأصعب وضع :
   
﴿ يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً ﴾ .
 
 انعدام الحاجز الذي يمنع الموت من الدخول علينا :
 
الآن في أي مكانٍ تكون ، وفي أية مكانةٍ تكون ، كل مخلوقٍ يموت ؛ ملك يموت، خفير يموت ، غني يموت ، فقير يموت ، صحيح يموت ، حاكم يموت ، محكوم يموت ، نبي يموت ، كافر يموت ، لا يستثنى من هذا الموت أحد :
     
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً ﴾ .
ليس هناك حاجزٌ يمنع لك الموت من الدخول ، يروى أنه في عهد سيدنا سليمان كان يجلس عنده شخص ، فرأى أحدهم يحدِّق فيه تحديقاً غير طبيعي ، قال : يا سليمان من هذا الذي يحدق بيَّ ؟ قال : هو ملك الموت . فانخلع قلبه ، وقال له : خذني إلى طرف الدنيا الآخر . من شدة الخوف ـ هكذا تروي القصة الرمزية ـ أرسله إلى الهند على بساط الريح فقبضه ملك الموت بعد يوم هناك ، فلما التقى سليمان بملك الموت قال له : يا ملك الموت لماذا كنت تحدِّق فيه ؟ قال : لأنه معي أمر بقبض روحه في الهند ، ما الذي جاء به إلى هنا ؟
الإنسان يذهب أحياناً وفي المطار يتوفى ، فرصة العمر ذهب إلى أمريكا ـ بنظر الناس طبعاً ، قد تكون جهنم وبئس المصير ـ ذهب إلى هناك جاءه ملك الموت في المطار ، قبل أن يدخل المدينة :
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا ﴾ .
في الطائرة ؛ كان ذاهباً ليحضر احتفال هو وزوجته وأخت زوجته وقعوا في البحر وماتوا :
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً ﴾ .
بطائرة ، بسيارة ، بباخرة ، بالبحر ، بالبر ، في مكتبه ، في غرفة نومه ، في الحرب ، في السير ، في احتفال ، في المسجد . قبل عدة أشهر بعدما انتهت الخطبة ، قال بعض الأخوة : رجل جالس في القاعة مات أثناء الخطبة . وهو في الجامع :
﴿ أَيْنَ مَا تَكُونُوا يَأْتِ بِكُمُ اللَّهُ جَمِيعاً ﴾ .
 
 الإنسان هو المخلوق الأول خُلِق لجنةٍ عرضها السماوات والأرض :
 
في أية مكانةٍ كنت ، وفي أي مكانٍ كنت ، لا يوجد مكان يستعصي على الله عزَّ وجل :
﴿ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ .
نحن الآن نتمتَّع بحرية الاختيار ، وهذه الحرية قد تكون سبباً لسعادة أبديَّة ، يجب أن نستغلَّها ، يجب أن نعرف من نحن ، فالإنسان هو المخلوق الأول ، خُلِق لجنةٍ عرضها السماوات والأرض :
((ابن آدم خلقتك لنفسي وخلقت كل شيء لك فبحقي عليك لا تشتغل بما خلقته لك عما خلقتك )) .
[من شرح الجامع الصغير]
(( عبدي خلقت لك السماوات والأرض ولم أعيَ بخلقهن ، أفيعييني رغيف أسوقه لك كل حين ، لي عليك فريضة ، ولك علي رزق ، فإذا خالفتني في فريضتي لم أخالفك في رزقك ، وعزتي وجلالي إن لم ترضَ بما قسمته لك فلأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحش في البرية ، ثم لا ينالك منها إلا ما قسمته لك ولا أبالي ، وكنت عندي مذموماً ، أنت تريد وأنا أريد ، فإذا سلمت لي فيما أريد كفيتك ما تريد ، وإن لم تسلم لي فيما أريد أتعبتك فيما تريد ثم لا يكون إلا ما أريد )) .
[ورد في الأثر]
﴿ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ .
 
 حينما تؤمن بقدرة الله عزَّ وجل تقف عند حدوده :
 
قال الله عزَّ وجل  :
﴿ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴾ .
( سورة الأعراف ) .
المتانة صفة تقاوم قِوى الشَد ، والقساوة صفة في العناصر تقاوم قِوى الضغط ، فالألماس قاسي ، أما الفولاذ متين ، حبل من الفولاذ قطره ميليمتر يحمل مئتي كيلو ، لذلك كل المصاعد الكهربائية والتليفريكات كلها بحبال الفولاذ ، قال الله :
﴿ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ ﴾ .
( سورة الأعراف ) .
أي مهما ظننت أنك قوي ، وطليق ، وذكي ، تصبح بثانية واحدة في قبضة الله ، فالإنسان لو تجمَّدت قطرة صغيرة ، كمية من الدم لا تزيد عن رأس دبوس في بعض شرايين المخ لشلَّت قِواه ، أو لفقد بصره ، أو فقد النُطق ، أو فقد الحركة .
  
﴿ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ﴾ .
حينما تؤمن بقدرة الله عزَّ وجل تقف عند حدوده :
   
﴿ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾ .
 
المكان لا يقدس بذاته بل يقدسه الله عزَّ وجل :
 
قضية تحويل القبلة من بيت المقدس إلى بيت الله الحرام تركت هَزَّةً في أوساط مكة ، ذلك لأن المكان لا يقدس بذاته ، بل يقدسه الله عزَّ وجل ، وقد ذكرت لكم في الدرس الماضي أن الله أمرنا أن نقبِّل الحجر الأسود ، لا لأنه عظيمٌ في ذاته ، بل لأن الله أمرنا أن نقبِّله فصار عظيماً ، وأمرنا أن نرجم حجراً آخر رمزاً لإبليس ، فالشيء لا يكون مقدساً في ذاته ، ولكن يقدس لأمر الله فيه ، نحن عندنا دائماً قواعد : في عندنا أمر مصلحي وأمر إيماني ، أحياناً تتحقَّق مصلحتك في هذا العمل فتفعله ، فأنت نفَّذت أمراً مَصلحياً ، أُمرت أن تشتري هذه العملة لأنها سوف ترتفع مثلاً هذا أمر مصلحي .
الأمر الإيماني لا علاقة له بمصلحتك إطلاقاً ، الله عزَّ وجل أمرك ، وكل أمر إلهي علَّته أنه أمر إلهي ، أمر خالق الكون ، فكل ما تعرف عن الله عزَّ وجل من عظمةٍ ، وحكمةٍ ، وعدلٍ ، ورحمةٍ ، ورأفةٍ في هذا الأمر . فقريش كانت تقول : هذه الكعبة ليست بيت الله بل هي بيت آبائنا وأجدادنا . وكانت مزروعةً بالأصنام التي تُعبد من دون الله ، فربنا عزَّ وجل أراد أن يُهمل هذا البيت مؤقَّتاً ، وأن يصرف الناس عنه إلى بيت المقدس ، فلمَّا آن الأوان أن يعودوا إلى بيت الله الحرام ، جاء الأمر بتحويل القِبلة ، فهذا أمر إيماني ، أي يجب أن نطبِّقه بصرف النظر عن فهمنا له .
﴿ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ﴾ .
الحق ما يأمره الله عزَّ وجل . هذا أمر إلهي ، إلهي إذاً حق ، فمثلاً أحب مريض أن يأكل أكلاً معيناً فقال له والده ، أو قريبه : الطبيب قال لك هكذا ؟ يقول : نعم . انتهى ، شيء بديهي ، أقال الطبيب لك هذا ؟ إذا كان الطبيب قال ، والطبيب موثوق ، وعلمه بدرجة عالية ، وهو الخبير بجسم الإنسان فالأمر انتهى ، هذا الشيء نفعله نحن مع بعضنا دون أن نشعر ، أسألت الخبير وقال هكذا ؟ نعم . أين أخذت الآلة ؟ للوكالة . أهكذا نصحوك أن تعمل؟ نعم ، انتهى الموضوع ، فبتصليح الآلات ، بمعالجة الأجسام ، إذا كنت واثقاً من الخبير وأعطاك أمراً تنفذه طواعيةً وأنت مرتاح ، لأنه خبير ، قال تعالى :
﴿ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ ﴾ .
( سورة فاطر )
 
 تحويل القبلة من بيت المقدس إلى مكة المكرَّمة أمر إيماني لحكمةٍ يراها الله عزَّ وجل :
 
قال تعالى :
﴿ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ﴾ .
أمر إيماني ، فما معنى قوله تعالى  :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً (70) ﴾
(سورة الأحزاب)
وقال :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً (6) ﴾
(سورة التحريم الآية : 6)
أي يا من آمنتم بي ، يا من آمنتم بعلمي ، يا من آمنتم بخبرتي ، يا من آمنتم بحكمتي ، يا من آمنتم برحمتي ، يا من آمنتم بعدلي ، يا من آمنتم بحبي لكم افعلوا كذا . هذا أمر إيماني ، أي كلَّ ماتعرف عن الله عزَّ وجل في هذا الأمر ، إذا الخبير قال انتهى الأمر، إذا الرحيم قال انتهى الأمر ، إذا العليم قال انتهى الأمر  :﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا  ﴾ ، هذا الأمر الإيماني ، فتحويل القبلة من بيت المقدس إلى مكة المكرَّمة أمر إيماني لحكمةٍ يراها الله عزَّ وجل :
   
﴿ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ ﴾ .
 
 الحق هو الشيء المستقر الذي لا يتزعزع :
 
الله هو الحق ، وأمره حق ، وكتابه حق ، ورسوله حق ، ووعده حق ، ووعيده حق ، والجنة حق ، والنار حق . الحق الشيء المستقر الذي لا يتزعزع ، الشيء الهادف ، الشيء النبيل :
﴿ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ ﴾ .
( سورة التغابن الآية : 3 )
أي أن الحق لابس خلق السماوات والأرض ، فالحق الشيء الذي لا يزول . حق الشيء استقر ، والأمور لا تستقر إلا على الصحيح . الآن خذ كرة وضع بداخلها قطعة رصاص ودحرجها ، لا تستقر إلا وقطعة الرصاص في أسفلها ـ بحسب قانون الجاذبيَّة ـ قد تدور ، وقد تنطلق من مكانإلى مكان ، ولكنها حينما تستقر لا تستقر إلا وقطعة الرصاص نحو الأرض :
  
﴿ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾ .
هذه البلبلة ، وهذا الانتقاد ، وهذا الإرجاف في المدينة ، هذا كله بعلم الله عزَّ وجل . الكافر دائماً عدوٌ للحق ، يخلق الفِتن ، ويثير الضلالات ، ويثير الشهوات والشُبهات ، ويعترض ، وينتقد ، ويطعن ، ويتساءل ، ويحرج .
 
 توجُّه المسلمين في العالم كلِّه إلى القبلة :
 
قال تعالى :
 
﴿وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ
توجُّه المسلمين في العالم كلِّه إلى القبلة هذا الشيء يدل على أن المسلمين لهم إلهٌ واحد ، وبيتٌ واحد يعبدون الله فيه ، ونبيٌ واحد ، وكتابٌ واحد ، وهم على قلبٍ واحد ، هذا هو الأصل أو هذا ما ينبغي أن يكون عليه المؤمنون في العالم كله ، أما حينما يختلفون ، ويضعُفون ، وحينما يتنازعون فيفشلون ، هذا وضعٌ غير طبيعي  .
    
﴿ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ ﴾ .
أي إنكم حينما تنساقون لأمر الله ، وتذكرون أن الله يأمر وينهى ، وما المؤمن إلا خاضع لهذا الأمر ، ومحكوم به ، أسقطتم حُجة المعترضين بهذا  .
    
﴿ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ﴾ .
أي أن هذا الذي يقحم نفسه في أن يكون في خندقٍ معادٍ للحق ، هذا ظالم كبير ، فأكبر ظلم أن تناوئ أهل الحق ، أو أن تعترض على حكم الله ، أو أن تشكك الناس بكمال الله، أو أن تشكك الناس بأحقِّية الدين ، أو أن تطعن برسول الله عليه الصلاة والسلام .
سمعت أن هناك الآن أسئلة في الإنترنت : ما دام النبي كاملاً لمَ يقول الله له : فاستغفر لذنبك . إذاً هو مذنب ، استنباطات شيطانية ، مع أن الذنب الذي قال عنه العلماء في هذه الآية : أنه كلما أقبل على الله انكشفت له حقيقةٌ إلهيةٌ لم تكن معروفةٌ عنده ، فيستحي من رؤيته السابقة ، وهذا هو ذنبه ، هو في رقيٍ مستمر ، فكلما كشف له حقيقةٌ عن الله عز وجل استحيا برؤيته السابقة ، هذا معنى ذنب رسول الله عليه الصلاة والسلام .
 
الأمر بيد الله عز وجل :
 
أشقى الناس هو الذي يضع نفسه مناوئاً للحق ، معادياً لأهل الحق ، طاعناً في دين الله ، مفنِّداً لبعض ما في كتاب الله ، هذا إنسان شيطان .
  
﴿ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ﴾ .
حينما نصبوا أنفسهم أعداء للحق هؤلاء ظلموا أنفسهم . جندي بسيط ، أو نفر بسيط يهاجم أقوى دولة ، وهي تنهيه بثانية ، تنهي وجوده كله ، عندما يطمح الإنسان أن يناوئ دولة قوية وهو لا يملك أيّ سلاح ، معنى ذلك أنه ينتحر ، فهذا إنسان ظالم ، ظلم نفسه أشد الظلم ، هذا فيما يتعلق بالبشر ، فكيف يكون الإنسان عدواً لله ، عدو خالق السماوات والأرض ، عدو أنبياء الله ، عدو كتب الله ؟ فهذا ظالم فقال  :
     
﴿ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي ﴾ .
مهما بدوا لكم أقوياء هم ضعفاء ، هم : كن فيكون زل فيزول  .
﴿ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً
(سورة يس الآية : 29) .
إذا أراد أحدنا قتل حشرة صغيرة ، فهل يحتاج إلى استنفار ؟ كلها ضربة واحدة ، حشرة صغيرة لو أردت أن تقتلها فلا تحتاج منك إلا ضربة واحدة ، هذا هو المعنى بالضبط :
﴿ إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً
(سورة يس الآية : 29) .
تصور لعبة السيارات الكهربائية ، كل واحد يركب سيارة ويسوقها بقوة ، ويضرب رفيقه ، وأنت معك قاطع الكهرباء ، لو أنزلته لقطعت الكهرباء ولجمد كل السائقين بمكانهم ، حركة صغيرة أوقفت كل حركة ، هكذا الأمر بيد الله عز وجل  .
في بعض معامل الحديد ، رافعات مغناطيسية كهربائية ، فمثلاً قطعة مسطحة فرضاً خمسة بخمسة ، محاطة بوشيعة كهربائية ، فحينما يسري تيار الكهرباء في الأسلاك ، يتشكل مغناطيس كهربائي يحمل مئة طن ، فينقل الحديد من مكان إلى مكان ، أما هذه المئة طن لو ضغط عامل الرافعة على الزر أقل من ربع مليمتر وقطع الكهرباء ، كله يقع . فتصور هذا المثل ، قول الله عز وجل كن فيكون زل فيزول .
 
 الهدى من تمام النعمة التي أنعم الله بها على الإنسان :
 
الذي يعادي الله عز وجل ، يعادي الدين ، يقف له موقف المشكِّك ، يطعن بأهل الحق ، يصور الدين شيئاً قديماً متخلِّفاً ، يحاول أن يغري الناس بالدنيا ، أن يزهدهم بالآخرة ، هذا يتصدى للحق ، قال  :
   
﴿ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ ﴾ .
مهما بدوا أقوياء هم ضعفاء ، هم بكلمة ينتهون :
   
﴿ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ .
قال العلماء : تمام النعمة الهدى ؛ فالصحة نعمة ، والكفاية نعمة ، والزوجة نعمة، والبيت نعمة ، والسمعة الطيبة نعمة ، ولكن هذه النعم كلها زائلة بالموت ، تمامها أن تهتدي إلى الله ، لأنك إن اهتديت إليه سعدت في الدنيا والآخرة .
   
﴿ وَلِأُتِمَّ نِعْمَتِي عَلَيْكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ .
إلى الجنة ، إن أتممت نعمتي عليكم وصلتم إلى الجنة ، ثم يقول الله عز وجل  :
﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ ﴾ .
منكم ، أولاً من بني البشر ، ثانياً من قبيلتكم ، تعرفون صِغَرَهُ ، يوم كان طفلاً صغيراً ، ثم شبابه ، ثم كهولته ، كيف كان أميناً وصادقاً ، وكيف كان عفيفاً ، كل هذه المكارم الأخلاقية التي كان بها دليل أنه كان صادقاً مع الله .
 
 في الآية التالية اتصال بالله وتزكية وهناك منهج تفصيلي أي كتاب وسنة :
 
قال تعالى :
﴿ رَسُولاً مِنْكُمْ ﴾ .
أولاً من بني البشر ، ثانياً من أمتكم عربي ، من بلدتكم ، تعرفون نسبه وحسبه .
     
﴿ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا ﴾ .
الدالة على الله عز وجل  :
     
﴿ وَيُزَكِّيكُمْ ﴾ .
يطهركم من الشرك ، من الشك ، من الشهوة ، من الكذب ، من الفجور ، من إساءة الجوار ، من انتهاك الأعراض ، من الحقد ، من الشُح ، يزكيكم أساس الدين التزكية .
   
﴿ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾ .
الكتاب هو القرآن ، والحكمة هي الحديث ، صار هناك في الدعوة آيات كونية ، أو تكوينية ، هذه دالة على الله عز وجل ، وهناك اتصال بالله وتزكية ، وهناك منهج تفصيلي؛ كتاب وسنة ، هذا من أدق الآيات :
   
﴿ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾ .
 
 النبي الكريم جاء وهدانا إلى الله فعلينا أن نشكر الله عز وجل وندل الناس عليه :
 
أنتم ماذا ينبغي أن تفعلوا بعد هذا الفضل العظيم ؟ قال  :
﴿ فَاذْكُرُونِي ﴾ .
أي كما جاء النبي وهداكم إلى الله ، ينبغي أن تشكروا الله عز وجل ، وأن تدلوا الناس على الله :
   
﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ ﴾ .
لذلك  :
((إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرتُه في نفسي ، وإِن ذكرني في مَلأٍ ذكرتُه في مَلأٍ خيرٍ منه )) .
[ متفق عليه عن أبي هريرة ]
قال :
     
﴿ فَاذْكُرُونِي ﴾ .
أي  :
﴿ أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ .
( سورة آل عمران الآية : 102 )
قال : " أن تذكره فلا تنساه ، وأن تطيعه فلا تعصيه ، وأن تشكره فلا تكفره " ، هذا معنى:
﴿ أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ .
( سورة آل عمران الآية : 102 )
 
أهم شيء في الدين التزكية :
 
قال تعالى :
﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً ﴾ .
وقال :
﴿ لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ .
( سورة آل عمران ) .
طبعاً هناك آيتان ، هذه الآية  :
   
﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ ﴾ .
أخواننا الكرام ، أهم شيء في الدين التزكية ، لأنه عندما أثنى ربنا عز وجل على النبي عليهالصلاة والسلام قال :
﴿ وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ﴾ .
( سورة القلم )
الخلق الحسن ذهب بخيري الدنيا والآخرة .
 
 لن نستطيع التقرب إلى الله إلا بكمالٍ مشتقٍ منه من خلال اتصالنا به :
 
العبرة أن تكون عفيفاً ، صادقاً ، أميناً ، مُنصفاً ، حليماً ، عفواً ، رحيماً ، متواضعاً ، بهذا تتقرَّب من الله ، وما معنى قوله تعالى :
   ﴿ وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا ﴾ .
( سورة الأعراف الآية : 180 )
أي أنكم لن تستطيعوا أن تتقرَّبوا إلى الله إلا بكمالٍ مشتقٍ منه من خلال اتصالكم به :
   
﴿ كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ (151) فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ (152) ﴾ .
لذلك يقول الله عز وجل  :
﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآَمَنْتُمْ ﴾ .
( سورة النساء الآية : 147 )
أي أنك حينما تؤمن ، وحينما تشكر ، حققت الهدف من وجودك .
 
 إذا آمنت وشكرت حققت الهدف من وجودك :
 
هذه الآية دقيقة جداً  :
﴿ مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَآمَنْتُمْ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِراً عَلِيماً ﴾
( سورة النساء الآية : 147 )
منحكالله عز وجل الوجود ، منحك الكون ، منحك الزمن ، منحك الحرية ، منحك العقل ، منحك الفطرة ، منحك الشرع ، منحك الشهوة ، منحك الاختيار ، هذا ينبغي أن تشكره عليه  .أو بمثل آخر ، قدم لك إنسان هدية آلة ثمينة ، فأنت بين الإعجاب بصنعته ـ هي من صنعه ـ وبين أن تشكره على أنها هدية ، ينبغي أن ينتابك شعورين ؛ شعور الامتنان وشعور التعظيم ، أنت حينما تؤمن وتشكر حققت الغاية من وجودك ، بل إن الله قد سخَّر لك الكون تسخيرين ؛ تسخير تعريف ، وتسخير تكريم ، رد فعل التعريف أن تؤمن ، ورد فعل التكريم أن تشكر ، فإذا آمنت وشكرت حققت الهدف من وجودك .
   
﴿ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ (152) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) ﴾ .
هذه معيةٌ خاصة ؛ معهم بالنصر ، والتأييد ، والحفظ ، والتوفيق ، هذا الذي يصبر يعرف الله ، الصبر معرفة ، تماماً كما لو جلس إنسانٌ على كرسي طبيب الأسنان ، وكان إنساناً بالغاً عاقلاً راشداً ، وعنده مشكلة بقلبه لا تسمح للطبيب أن تعطيه مخدراً ، أبلغه ذلك ، سوف يقلع هذا السن ، وهناك ألمٌ شديد ، ولكن التخدير يؤذي قلبه ، فلأن هذا المريض عاقل ، وراشد ، ويعرف مصلحته ، يثق بالطبيب ، تحمَّل هذا الألم ، فالتحمُّل دليل معرفة ، فمعنى الصبر أنك تعرف الله ، تعرف حكمته ، وتعرف رحمته ، وتعرف عدله ، وتعرف أنه ليس في الإمكان أبدع مما كان ، لهذا تصبر .
   
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ﴾ .
الصبر صبر ، أما الصلاة إقبال ، فإذا حرمت الدنيا ووصلت إلى الله ، هذا الوصول ينسيك كل الدنيا ، استعن بالصبر ، الصبر سلبي ، ولكن أداء الصلاة إيجابي ، أنت حرمت نفسك من هذا الكأس ، لكن هناك شراباً أطيب ، تركتشيئاً لله فجاءك خيرٌ منه  .
   
﴿ اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ﴾ .
معهم معية خاصة ، معهم بالحفظ ، والتوفيق ، والتأييد ، والنصر .
 
 
والحمد لله رب العالمين
 

 



رسائل الإيمان

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب