سورة البقرة 002 - الدرس (75): تفسير الآيات (218 - 219) الحكمة من تحريم الخمر والميسر

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات"> سورة البقرة 002 - الدرس (75): تفسير الآيات (218 - 219) الحكمة من تحريم الخمر والميسر

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج على رواء 2: على رواء - حلقة - 37- 22 - 10 - 2019 اداب استخدام الهاتف           برنامج تربية الأولاد: وسائل تربية الأولاد - 93- قاعدة الربط بالدعوة والداعية 5           برنامج نورك فينا:  نورك فينا - 22 - صفات تجديد الذات ج2           برنامج مهنتي فقهها وآدابها:  مهنتي فقهها وادابها - 54- مهنة التعليم2           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - حساسية القلوب           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0454 - سورة الرعد 001 - 001         

الشيخ/

New Page 1

     سورة البقرة

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة البقرة - تفسيرالآية: (218 - 219) - الحكمة من تحريم الخمر والميسر

20/03/2011 18:54:00

سورة البقرة (002)
الدرس (75)
تفسير الآيات: (218-219)
الحكمة من تحريم الخمر والميسر
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب  النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 
تحديد المصطلحات جزء من العلم :
 
أيها الأخوة الكرام.. مع الدرس الخامس والسبعين من دروس سورة البقرة، ومع الآية التاسعة عشر بعد المئتين والتي قبلها، قال تعالى:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾.
الحقيقة تحديد المصطلحات جزء من العلم فالله عز وجل حينما يقول:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا ﴾.
آمنوا أي الإيمان الذي يريده الله عز وجل، وآمنوا الإيمان الذي ينجيهم، وآمنوا الإيمان الذي يحملهم على طاعة الله عز وجل، فليس كل إيمان عند الله إيماناً، وليس كل إسلام عند الله إسلاماً.
﴿ قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ﴾.
[ سورة الحجرات: 14 ].
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا ﴾
[سورة النساء: 136 ]
معنى ذلك أن إيمانهم ليس مقبولاً عند الله عز وجل، فالله جلّ جلاله إذا قال: "آمنوا" القصد من هذا الكلام الإيمان الذي بني على بحث ودرس وتأمل، والإيمان الذي تستكمل فيه أركان الإيمان من إيمان بالله موجوداً وواحداً وكاملاً، وإيمان بأنبيائه ورسله، وإيمان بكتبه، وإيمان بالملائكة، وإيمان بالقدر خيره وشره من الله تعالى، بمجمل هذا الإيمان ينبغي أن تطيع الله عز وجل.
 
الجهاد ثلاث مراتب :
 
قال تعالى:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا ﴾.
هاجروا بالمعنى الواسع والمعنى الضيق، فبالمعنى الواسع هجر المنكر، وهجر كل معصية، وهجر كل شبهة، وبالمعنى الضيق ترك بلداً منع فيه من إقامة شعائر الدين وهاجر إلى بلد أتيح له أن يعبد الله فيه.
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ﴾.
أي بذلوا الجهد، فنحن في دار عمل، وفي دار ابتلاء، فالتكليف طبيعته ذو كلفة، وهناك شهوات أودعت في الإنسان وهناك منهج الله عز وجل يقنن لك هذه الشهوات، يقننها بقنوات نظيفة، فأن تحمل نفسك على طاعة الله وعلى أن تقنن هذه الشهوات في أقنية نظيفة طاهرة تفضي بك إلى الآخرة، وإلى دار السلام فهذا هو الجهاد، ولذلك فالجهاد ثلاث مراتب؛ أولاها: أن تجاهد نفسك وهواك لأن المهزوم أمام نفسه لا يمكن أن يفعل شيئاً مع غيره، والجهاد الثاني: الجهاد الدعوي، أن تتعلم القرآن وأن تعلمه، وقد يتاح للإنسان الجهاد القتالي. والأصل أن تحمل نفسك على طاعة الله عز وجل وأن تجاهد نفسك وهواك.
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ ﴾.
 
الجنة التي هي فضل الله لا يكفيها العمل بل لا بدّ من رحمة الله :
 
الإنسان المؤمن يرجو ويخاف، فلو بنيت علاقته مع الله على الرجاء دون الخوف اختلت هذه العلاقة، ولو بنيت علاقته مع الله على الخوف دون الرجاء لاختلت هذه العلاقة، فالأنبياء والمرسلون والمؤمنون الصادقون يعبدون الله خوفاً وطمعاً ورغبة ورهبة، فهذا الوضع المتوازن يعني ترجو رحمته وتخاف عذابه، ترجو رحمته بحيث لا تطمع فيها فتقع في معصية، وتخشى عذابه بحيث تحملك هذه الخشية على طاعته دون أن تيأس من رحمته. فهي قضية فيها توازن دقيق، ترجوه دون أن تطمع في رحمته طمعاً يحملك على معصية الله، وتخافه خوفاً دون أن يحملك على اليأس من رحمة الله، فالخوف طبيعي ما لم يحملك على اليأس، والرحمة طبيعية ما لم تحملك على معصية، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إنهم يعبدون الله رغباً ورهباً، فهؤلاء الذين آمنوا الإيمان الحقيقي وهاجروا تركوا المنكر، وجاهدوا في سبيل الله، وبذلوا الجهد ليصلوا إلى مرضاة الله عز وجل وهؤلاء في الأساس يرجون رحمة الله، ولذلك دعا النبي عليه الصلاة والسلام فقال:
((اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عِلْمٍ لَا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لَا يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لَا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لَا يُسْتَجَابُ لَهَا)).
[ مسلم عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ]
أنت لو عملت عملاً صالحاً يجب أن تبقى قلقاً لعل في هذا العمل نية لا ترضي الله، ولعل في هذا العمل حظاً من حظوظ الدنيا، استعذ بالله من عمل لا يرفع، ولذلك فقد ذكر النبي عليه الصلاة والسلام أن الجنة التي هي فضل الله عز وجل لا يكفيها العمل بل لا بد من رحمة الله، هذا الكلام يحتاج إلى تفصيل.
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ ﴾.
إلا أن يتغمدني الله برحمته. فالجنة محض فضل تحتاج إلى رحمة الله، إن كل عملك في الدنيا لا يكفي ثمناً للجنة، ولكنه قد يكون سبباً لدخول الجنة، وفرق كبير بين أن يكون العمل سبباً، وبين أن يكون العمل ثمناً، كل عملك الصالح لا يكفي ليكون ثمن الجنة. إلا أن يتغمدني الله برحمته. والجنة محض فضل، والنار محض عدل.
 
كل ما عند الله من خير متمثل في رحمته :
 
أيها الأخوة:
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ ﴾.
ما هي رحمة الله؟ الله عز وجل يقول:
﴿ وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾
[ سورة الزخرف: 32 ]
، وإنسان يملك شارعاً بأكمله بكل أبنيته في أروج عواصم العالم، ﴿ وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ، وإنسان يملك شركة متعددة الجهات والفروع ولها حجم مالي خيالي، ﴿وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾، أي شخص يملك أعمالاً تجارية تدر عليه ألوف الملايين ﴿ وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ إن رحمة الله عز وجل مطلق عطائه من معانيها السلامة سلامة الصحة، وسلامة القلب، وسلامة النفس، ومن معانيها أن يحبك الناس، وأن تكون آمناً مطمئناً، وأن تصل نعم الدنيا بنعم الآخرة، وأن تنتهي بك دنياك إلى جنة عرضها السماوات والأرض، ورحمة الله أثمن شيء يملكه الإنسان.
﴿ إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾.
[ سورة الأعراف: 56].
إن كل عطاء الله، وكل علم الله، وكل رحمة الله، وكل عدل الله، وكل قوة الله، وكل ما عند الله من خير متمثل في رحمته.
﴿ مَا يَفْتَحِ اللَّهُ لِلنَّاسِ مِنْ رَحْمَةٍ فَلَا مُمْسِكَ لَهَا وَمَا يُمْسِكْ فَلَا مُرْسِلَ لَهُ مِنْ بَعْدِهِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ﴾.
[ سورة فاطر: 2 ].
 
رحمة الله مطلق عطاء الله عز وجل :
 
إذا حجبت عنك رحمة الله وجاءتك الدنيا بحذافيرها فأنت أشقى الأشقياء، ولو حجبت عنك الدنيا كلها ومنحت رحمة الله فأنت أسعد السعداء، ورحمة الله أنك مع الله. إنك تستفيد من علم الله، ومن قدرة الله، ومن فضل الله، ومن غنى الله، وكل ما عند الله بين يديك إذا كنت موصولاً به، وكل ما عند الله محجوب عنك إذا كنت مقطوعاً عنه، إذاً رحمة الله مطلق عطاء الله عز وجل.
الصحابة الكرام عاشوا حياة خشنة لكنهم كانوا مغموسين برحمة الله، بينما أناس كثر في أعلى درجات الغنى والقوة حجبت عنهم رحمة الله فهم في أشقى حال.
﴿ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾.
النبي عليه الصلاة والسلام من شدة أدبه مع الله قال في دعائه الشريف: " نسألك موجبات رحمتك ". فالرحمة لها موجبات ومن موجبات الرحمة أن تكون مستقيماً على أمر الله حتى تستحق رحمة الله، ومن موجبات الرحمة أن تكون مخلصاً لله حتى تستحق رحمة الله، وأن يكون لك عمل صالح يرضي الله حتى تستحق رحمة الله عز وجل.
 
السبيل إلى التقرب إلى الله عز وجل :
 
أيها الأخوة الكرام... الآية التي تليها:
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ﴾.
تحدثت بادئ ذي بدء في درس سابق على ما أذكر أن كلمة "يسألونك" تعني الشيء الكثير، فأنت حينما تعرف الله تسأل عن أمره ونهيه، وحينما تعرف الله فلا بد من أن تتوجه إليه أو لا بد من أن تتقرب إليه، فكيف السبيل إلى التقرب إلى الله عز وجل؟
إنسان من بني جلدتك تحب أن تتقرب منه تزوره، وتقدم له هدية، وترعى ابنه، وتعين من حوله، فهذه وسائل التقرب إلى البشر أما إذا أردت التقرب إلى الله عز وجل فما السبيل؟ أن تطيعه، وأن تنتهي عما عنه نهاك، وأن تأتمر بما أمرك به، فأكبر وسيلة للتقرب إلى الله عز وجل أن تأتمر بما أمرك وأن تنتهي عما نهاك.
والتسلسل المنطقي حينما تتعرف إلى الله، وحينما ترى أن الله هو كل شيء، وأن الأمر كله بيد الله، وأن العطاء كله من عند الله، وأن الله هو المعطي، وهو المانع، وهو الرافع، وهو الخافض، وهو المعز، وهو المذل، فكيف السبيل إلى التقرب إليه؟
نحن في حياتنا الدنيا إذا التقيت بإنسان على شيء من العلم أو شيء من الخلق تتمنى أن تلتقي به، وأن تزوره، كيف السبيل إلى أن نلتقي؟ إلى أن نجلس معاً؟ إلى أن نزورك؟ إلى أن تزورنا؟ أنت حينما ترى إنساناً متفوقاً قليلاً تتمنى أن تلتقي به.
إنك إن عرفت الله عز وجل فالشيء الأول بعد هذه المعرفة كيف أتقرب منه؟ وكيف أتصل به؟ وكيف أنتفع برحمته؟ وأنال من عطائه؟ وأسعد بقربه؟ فلذلك "يسألونك"، ومعنى ذلك الذي لا يعرف الله لا يسأل أبداً، لم السؤال؟ كله عنده سواء، أما الذي يسأل فهو الذي يعرف الله، وهل هذا يرضي الله؟ وهل هذا العمل يحجبني عن الله؟ وهل هذا العمل يسخط الله علي؟ "يسألونك"، مادام هناك سؤال فهناك اهتمام وهناك معرفة.
 
القرآن الكريم فيه تشدد يفوق حدّ الخيال في شؤون العقيدة :
 
قال تعالى:
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ﴾.
أولاً هناك حقيقة لا بد من أن تكون واضحة لكم وهي أمور العقيدة التي لا مهادنة فيها، ولا تدرج فيها، ولا مداراة فيها، الحق هو الحق.
﴿ وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ﴾.
[سورة القلم: 9]
﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ﴾.
[ سورة محمد: 19 ].
تجد القرآن الكريم فيه تشدد يفوق حد الخيال في شؤون العقيدة.
﴿ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ﴾.
[ سورة محمد: 19 ]
﴿ وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ*لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ* ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ* فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ ﴾.
[ سورة  الحاقة: 44-47]
﴿ وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنْ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتَفْتَرِي عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لَاتَّخَذُوكَ خَلِيلاً*وَلَوْلَا أَنْ ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدْتَ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً*إِذاً لَأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لَا تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيراً﴾.
[سورة الإسراء: 73 ـ 75 ].
 
هناك تشدد مذهل في شؤون العقيدة أما في شؤون التشريع فهناك تدرج :
 
هناك تشدد مذهل في شؤون العقيدة والتوحيد والرسالة، أما في شؤون التشريع فهناك تدرج، وليس معنى التدرج أنه نقيض التشدد لا ولكن مادام الناس قد ألفوا شيئاً فلا بد أن نأخذ بيدهم برفق إلى الصواب، وهذا ماذا يعلمنا؟ لو أنك التقيت مع إنسان يجهل كل شيء عن الدين ورأيت في بيته مئات المعاصي فينبغي لك أن تبدأ بعقيدته، وأن تتعامى عن هذه المعاصي إلى حين، ثم تأخذ بيده مرحلةً مرحلة، ودرجة درجة، وخطوة خطوة، كي تخلصه من كل هذه المعاصي والآثام، أما لو قلت له في بيتك مئة شيء محرم فيجب أن تقلع عنها فوراً، فهناك على سبيل الطرفة أناس في بعض البلاد الإسلامية أسلم على أيديهم عدد كبير من وثنيي آسيا، أول خطوة أمروهم بها أن يختتنوا، فلم يقبلوا، فجعلوا الختان شرطاً لازماً لقبول إسلامهم، والاختتان لا بد منه، لكن تمهل قليلاً، بدؤوا بالختان فرفض الإسلام.
لا مهادنة في أمور العقيدة، ولا يوجد حل وسط، ولا تساهل، ولا مساومة، ولا قبول، أما في أمور التشريع فهناك تدرج، والتدرج لا يتناقض مع التشدد، فالتشدد يقابله التساهل أما التدرج فشيء آخر، وهذه نقطة مهمة جداً.
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ﴾.
 
في الآية التالية أول إشارة في القرآن الكريم إلى أن الخمر مادة ضارة :
 
قال الله عز وجل:
﴿ وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً ﴾.
 [سورة النحل:67]
أي التمر والعنب تصنعون منه مادة مسكرةً من دون تعليق، ورزقاً حسناً، فهم أن هذه المادة المسكرة ليست رزقاً حسناً، هذه أول إشارة في القرآن الكريم إلى أن الخمر مادة ضارة.
﴿ وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً ﴾.
 [سورة النحل:67]
قد أقول هذه مادة غذائية أمامك، وهذه مادة غذائية نافعة، فعندما وصفت المادة الثانية بأنها نافعة فهم أن المادة الأولى ليست نافعة، يعني هذه المادة الغذائية فيها فساد.
﴿ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً ﴾.
 [سورة النحل:67]
هذه أول إشارة في كتاب الله إلى الخمر،ولكن سمح لهم، ثم كان بعض أصحاب رسول الله يصلي فقرأ قوله تعالى:
﴿ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ* لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ
 [سورة الكافرون: 1-2]
وكان في سكر، فنزل قوله تعالى:
﴿  لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ
 [سورة النساء: 43]
المرحلة الثانية، ولكن متى يشرب؟ ينبغي له أن يصلي الفجر بوقته ويذهب إلى عمله، وينبغي له أن يصلي الظهر وبعدها العصر وبعدها المغرب وبعدها العشاء فما بقي إلا أن يشرب كأساً في منتصف الليل ضاق الوقت.
 
تدرج القرآن الكريم في تحريم الخمر :
 
أول آية:
﴿ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً ﴾.
 [سورة النحل:67]
الآية الثانية: ﴿  لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى ﴾، الآن:
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ ﴾.
الخمر هو الستر، والخمار هو الحجاب، وخامره خالطه، فالخمر مأخوذة من الستر، والعقل يغيب بالخمر، دققوا: العقل أشرف شيء في الإنسان، وحينما يشرب الإنسان الخمر يغيب عقله عنه، وقد سمعت مرة عن رجل مرموق جداً اجتماعياً، وله مكانة كبيرة جداً، كان في جلسة وتناول الخمر فتكلم كلاماً فصار في الوحل لأنه غاب عقله فانحرف قوله.
فالله عز وجل منح الإنسان أعظم نعمة على الإطلاق نعمة العقل، وقد جعل الله العقل مناط التكليف، وسبب التكليف هو العقل، وهل يعقل أن يأتي الإنسان مختاراً بفعل يغيب عقله عنه وهو أشرف شيء في حياته؟ وهل يخفى عليكم أن مقاصد الدين الكبرى حفظ الدين، وحفظ النفس، وحفظ العرض، وحفظ المال، وحفظ العقل، وأن العقل سبب في حفظ هؤلاء جميعاً، فمتى تبحث عن طريقة تحفظ بها دينك؟ إذا كان عقلك يقظاً، ومتى تبحث عن وسيلة تحفظ بها حياتك؟ إذا كان عقلك سليماً، ومتى تبحث عن أساس تحفظ به عرضك؟ إذا كان عقلك سليماً. والشواهد لا تعد ولا تحصى أن الإنسان وهو في حالة سكر ـ وقد ورد هذا في بعض الأحاديث ـ قد يقع على أمه أو على عمته أو خالته أو على ابنته، تعطل العقل، فيمكن أن يأتي عملاً يجعله في الوحل، يمكن أن يقدم على قتل أولاده والشواهد كثيرة جداً.
 
الخمر يحجب عنك عقلك والميسر يفقدك مالك :
 
لماذا حرمت الخمر؟ لأن أشرف شيء منحك الله إياه هو العقل، وهذا الخمر يغيب عنك عقلك، فإذا أنت تتحرك حركة عشوائية ضالة منحرفة.
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ ﴾.
الخمر تحجب عقل الإنسان عنه.
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ﴾.
الميسر من اليسر، إنسان يعمل سنة بأكملها ليجمع مبلغاً من المال ينفق منه طوال العام، قد يكسب في جلسة واحدة أضعاف هذا المبلغ بالقمار. وإنسان سافر واشترى بضائع وباع البضائع وجمع ثمن البضائع وهناك بضائع رجعت له، مشكلات لا تنتهي، يأتي المقامر في جلسة واحدة فيكسب أضعاف أضعَاف هذه التجارة المشروعة الرابحة في ليلة واحدة.
فسمي الميسر ميسراً من هذا القبيل، لكن لماذا هو حرام؟ لأنك حينما تجلس إلى أخيك هدفك أن تأخذ كل ما في جيبه، أية أخوة هذه أن تجلس إلى أخيك لتأخذ كل ما في جيبه، أو أن يأخذ كل ما في جيبك، فالذي يلعب القمار يألف الكسب السهل بلا جهد، وقد يدفع كل ما يملكه بهذه الجلسة، قال بعض الشعراء:
هو الداء الذي لا برء منه      وليس لذنب صاحبه اغتفار
تشاد له المنازل شاهقات       وفي تشييد ساحتها الدمار
نصيب النازلين بها سهاد       وإفــلاس فيأس فانتحار
*   *   *   *
الآن إن لم يجد المقامر من يقامر معه، وهو قد تعود على الكسب السهل لجأ إلى السرقة أو إلى الاحتيال، وحينما يفور دم المقامر فمن أجل أن يكيد لصاحبه قد يبيع أساس بيته، وقد يضحي بعرضه، وقد يفعل شيئاً لا يفعله عاقل في الأرض، فهذا هو الخمر الذي يحجب عنك عقلك وهذا هو الميسر الذي يفقدك مالك.
 
أساس الميسر كسب غير مشروع :
 
أساس الميسر كسب غير مشروع، إن كسب مال بلا عمل ونحن عندنا قاعدة: الأموال تأتي  في الإسلام من الأعمال، وإذا أتت الأموال من الأعمال توزعت بين الناس جميعاً، فالكتلة النقدية التي بين أيدي الناس توزعت بين الناس جميعاً، أما إذا ولد المالُ المالَ، أو لم تأتِ الأموال عن طريق الأعمال فهذه مشكلة كبيرة جداً، فأنت حينما تسمح في مجتمع ما أن تكتسب الأموال من دون أعمال تجمعت الأموال في أيد قليلة وحرمت منها الكثرة الكثيرة، فالآية الكريمة:
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ﴾.
هذه الآية ليست هي الآية الفاصلة في الخمر لازلنا في التدريج.
﴿ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ ﴾.
إنسان يضيع عقله باختياره، أو إنسان باختياره يأخذ ما في جيب أخيه، أو يسمح له أن يأخذ ما في جيبه، أي كسب للمال أو فقد للمال بلا سبب مقنع خطأ.
﴿ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ ﴾.
المنفعة هنا هي تصور أصحابها أن هناك تجارة رابحة بالخمر، أو أن الإنسان ينسى همومه بالخمر هكذا يدعي بعضهم، وهذه نقطة عليها جواب دقيق، يا ترى إذا غاب الإنسان عن همومه هل ألغيت همومه؟ أم إذا غاب عن همومه فهل توقف مصدر الهم؟ لا الهم قائم، فماذا ينبغي له أن يفعل؟ بدل أن يأخذ المنوم ليغيب عن همه يجب أن يكون يقظاً ليعالج مشكلته. هذا الجواب الدقيق. فأنا حينما أكون غارقاً بالديون أيهما أفضل؛ أن يشرب الإنسان الخمر لينسى هذه الديون أم أن يبحث عن عمل يسد هذه الديون؟ فالجواب الدقيق أنه من يدعي أن شرب الخمر ينسيه الهموم فهذه دعوى باطلة كما تفعل النعامة حينما يتبعها عدو مخيف فتغمس رأسها بالرمل لئلا ترى، هل عدم رؤية العدو يلغي وجوده؟ أو يلغي بطشه؟ أبداً العكس، فشارب الخمر حينما يشرب الخمر لينسى همومه كالنعامة تماماً تغمس رأسها بالرمل لئلا ترى العدو والعدو وراءها وسينهشها.
 
الأشياء المحرمة إثمها أكبر من نفعها :
 
إذاً هذه المنافع للناس، شاربو الخمر يتوهمون أن شرب الخمر ينسيهم همومهم، قال تعالى:
﴿ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ﴾.
فالإثم أكبر بكثير ونحن في حياتنا اليومية، لو فرضنا أن إنساناً عمل عملاً ربح منه مئة وخسر مليوناً فهل يفعله؟ مستحيل، فربح مئة وخسارة مليون لا يفعله. والخير المطلق والشر المطلق لا وجود له، والأشياء المحرمة إثمها أكبر من نفعها، وسهرة مختلطة فيها شيء من السرور ولكن فيها عواقب وخيمة جداً، تخرب البيوت، وتنفر الأزواج من زوجاتهم، أما في أثناء السهرة فقد تبدو ممتعة للحاضرين ولكن كل واحد ينظر إلى زوجة الآخر ويتمناها له، فتقع مشكلة.
لذلك أيها الأخوة... الشر قد ينطوي على بعض الخير، والخمرة التي حرمها الله بنص القرآن الكريم أثبت الله لها بعض النفع:
﴿ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ﴾.
هذا اسمه أمر إرشادي، ونحن في عندنا أمران أمر تكليفي وأمر إرشادي، وأنا أقول لإنسان: إن شئت فعلت هذا، وإن شئت لا تفعل، فهذا اسمه أمر إرشادي، ونحن لازلنا في الأمر الإرشادي.
﴿ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا ﴾.
 
التدرج يبدأ بإشارة ثم تحريم زمني ثم توجيه إرشادي ثم أمر تشريعي :
 
انتبهوا... أما حينما قال الله عز وجل:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾
[سورة المائدة: 90]
صار هناك أمر تحريم، فهنا أمر إرشاد.
﴿وَمِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَراً وَرِزْقاً حَسَناً﴾
[سورة المائدة: 90]
هذا إشارة ثم تحريم زمني.
﴿  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى
[ سورة النساء: 43]
فمن إشارة إلى أن الخمرة ليست رزقاً حسناً إلى تحريم زمني إلى توجيه إرشادي إلى حكم شرعي. فإشارة، تحريم زمني، وتوجيه إرشادي، ثم توجت هذه المراحل بالأمر التشريعي.
 
المعاصي الخطيرة يجب أن تبقي بينك وبينها هامش أمان :
 
قال تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾
[سورة المائدة: 90]
أما كلمة فاجتنبوه فهي أشد أنواع التحريم على الإطلاق، ولو أن الله عز وجل قال: حرمت عليكم الخمرة مثلاً يجوز أن تبيعها وحِرم عليك شربها، فيجوز أن تبيعها، وأن تتاجر بها، وأن تنشئ معصرةً لعصرها، وأن تروج لها، وأن تعلن عنها، أما حينما قال الله عز وجل: ﴿ فَاجْتَنِبُوهُ ﴾، أي يجب أن تبقي بينك وبينها هامش أمان كبير، فكلمة "فاجتنبوه" دقيقة، فوزير الكهرباء إن نصب أعمدةً لتيار عالي التوتر يضع لوحات فيقول: توتر عالٍ ولا يقول: ممنوع اللمس، بل يقول: ممنوع الاقتراب لأن التوتر العالي له مساحة، والإنسان إذا دخل هذه الساحة يجذبه التيار وسيحرقه فوراً. فالبلاغ الحكيم لا أن تقول ممنوع مس التيار ولكن ممنوع الاقتراب من التيار لشدة خطره، فإذاً المعاصي الخطيرة يجب أن تبقي بينك وبينها هامش أمان، قال:
﴿ وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى  ﴾.
[سورة الإسراء: 32 ]
والزنا معصية خطيرة، لها مقدمات ولها منطقة محرمة فإذا اقتربت من هذه المنطقة المحرمة وقعت بالزنا دون أن تدري. فالشريف هو الذي يهرب من أسباب المعصية لا من المعصية بذاتها. إذاً هناك آية كريمة:
﴿ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا ﴾.
[سورة البقرة: 187]
فيجب أن تبقي بينك وبين حدود الله هامش أمان.
 
الدعاة يحتاجون إلى حكمة في نقل هذا الدين :
 
قال تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾
[سورة المائدة: 90]
انتهى الأمر، وفي آخر الآية:
﴿ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنتَهُونَ﴾
[سورة المائدة: 91]
الصحابة الكرام قالوا: لقد انتهينا يا رب. ففي ليلة واحدة أغرقت كل دنان الخمر وانتهى الأمر، ولكن أرأيت إلى هذه الحكمة التشريعية، إشارة لطيفة ثم تحريم زمني ثم أمر إرشادي ثم حكم شرعي هكذا التدرج وهذا درس للدعاة، فيمكن أن تتساهل، وأن تغض البصر عن إنسان تأخذ بيده إلى الله عن بعض المخالفات، وليس معنى هذا أن تقول له: إنها مباحة، لا، بل اسكت عنها وغض البصر إلى أن يقوى عوده.
طبعاً ممنوع الآن بعد آية الخمر التحريمية أن تقول: لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى، فالآيات السابقة كلها نسخت، ولكن يجوز أن تستضيء بهذا التدرج التشريعي في معاملتك لمن كان بعيداُ عن الدين، وأن تأخذ بيده خطوة خطْوة دون أن تقول له هذا مباح، فإن الحرام حرام، ولكن بين أن تجعل له كل حياته معصية فيبتعد عنك، وبين أن تتغافل عن بعض مخالفاته لتأخذ بيده إلى الله عز وجل.
فالآيات التي سبقت آية التحريم كلها الآن منسوخة، ولا يجوز أن نقول لشارب خمر صلِّ ولكن اشرب بين الصلوات، فهذا كلام مرفوض الآن، ولك أن تغض البصر عن بعض المخالفات تطبيقاً لمنهج هذه الآية في التدرج التشريعي فهذا ممكن، مثلاً هناك شخص يدخل إلى بيت فيجد فيه عصفوراً معلقاً فتقول: هذا حرام، نعم إنه حرام ولكن عنده ألف مخالفة أهم من هذه، هو لا يصلي بالأساس، فقبل أن تعطيه قائمة المحرمات التي رأيتها في بيته دله على الله أولاً. فالدعاة يحتاجون إلى حكمة في نقل هذا الدين، والإنسان متعلق بأشياء كثيرة جداً غض البصر عنها مؤقتاً، وعرفه بالله عز وجل، فإذا عرف الله عز وجل باع روحه في سبيله.
 
هذه الآية جاءت قبل آيات الزكاة الدقيقة :
 
قال تعالى:
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ﴾.
قال العلماء: العفو هو الزيادة، أي أن الشيء الذي يزيد عن حاجتك يجب أن تنفق منه. هذه الآية جاءت قبل آية الزكاة المقننة.
﴿ وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ ﴾.
[ سورة المعارج: 24-25 ].
هذه الآية: قل العفو، أي أنت آكل، شارب، مرتاح، ساكن في بيت، وعندك شيء زائد عن حاجتك، فهذا ينبغي أن تنفقه تقرباً إلى الله عز وجل، وفي آية أخرى:
﴿ فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ﴾.
 [سورة البقرة: 178]
أي من ترك له، فالشيء المتروك أو الشيء الزائد هذا الذي يمكن أن تنفقه وذلك في أصل الإنفاق قبل أن تأتي آيات الزكاة الدقيقة.
 
في أمور العلم هناك وسيط أما في أمور القرب فليس بينك وبين الله حجاب :
 
قال تعالى:
﴿ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ﴾.
بالمناسبة مثل هذه الآيات "يسألونك" وردت في القرآن الكريم في أكثر من ثلاث عشرة آية، وفي آية واحدة لم تأتِ كلمة ( قل ) بين السؤال والجواب:
﴿ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ﴾.
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ ﴾.
﴿ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ﴾.
[ سورة البقرة: 222 ].
وغيرها من الآيات، إلا في آية واحدة:
﴿ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ﴾.
[ سورة البقرة: 186 ].
استنبط العلماء أنه ليس بين العبد وربه حجاب، ففي أمور العلم هناك وسيط أما في أمور القرب فليس بينك وبين الله حجاب.
 
الخمر أم الخبائث :
 
أيها الأخوة... قبل أن ينهار الاتحاد السوفييتي بسنوات حرم الخمر كلياً، وفي حيثيات هذا القرار شيء لا يصدق، يعني تقريباً خُمْسُ ساعات العمل التي يبذلها الناس في العمل تذهب سدى لأنهم مخمورون، والإنفاق على الخمر أرقام فلكية، والخمر أعاق تقدم الأمة ولذلك حرم الخمر لا لأمر تعبدي بل لأمر مصلحي. فيجب أن نعلم دائماً أن الشيء الذي حرمه الله ضار في كل زمان ومكان، وفي كل عصر ومصر، فالخمر حرمتها أمريكا في عام 1933 وبذلت جهداً في تحريمها. في مقال قرأته لا أذكر تفاصيله: مئات الأشخاص أعدموا، ومليارات المبالغ أصبحت غرامات، ومئات المطبوعات، ثم أطلق الأمر لاستحالة التحريم، هذا حينما يحرم بشر أما حينما يحرم خالق البشر "فاجتنبوه" فقد انتهى الأمر.
قد تجد المسلم في بحبوحة كبيرة، قضية الخمر خارج أي نشاط له، أما غير المسلم أَلِفَ الخمر واعتاد عليها ودخلت في دمه فالمشكلة كبيرة جداً.
أيها الأخوة... أردت أن أقول إن هذا الدين عظيم، وأحد وجوه عظمته أن الشيء الضار محرم قطعياً، فالمسلمون في عافية كبيرة لأنهم بعيدون عن هذا الشراب الذي يغيب عقولهم، وتروي بعض الكتب أن إنساناً خُيِّرَ بين أن يَقتُل وبين أن يزني وبين أن يشرب الخمر، هو بوهمه رأى أهون شيء أن يشرب الخمر، فلما شربها زنى وقتل، ولقد سماها النبي أم الكبائر، جُمِعَ الشر كله في بيت ثم أرتج عليه فكان مفتاحه السكر، فالخمر أم الخبائث، فالله عز وجل عافانا جميعاً من هذا الشراب الذي يضيع عقل الإنسان.
﴿ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ ﴾.
 
والحمد لله رب العالمين



رسائل الإيمان

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب