سورة سبأ 034 - الدرس (10): تفسير الأيات (49 – 54)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ..."> سورة سبأ 034 - الدرس (10): تفسير الأيات (49 – 54)

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات ...">


          مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           مقال: غزوة ذي قرد .. أسد الغابة           مقال: الرَّدُّ عَلَى شُبْهَاتِ تَعَدُّدِ زَوْجَاتِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           مقال: حَيَاءُ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم           برنامج على رواء 2: على رواء - حلقة - 37- 22 - 10 - 2019 اداب استخدام الهاتف           برنامج تربية الأولاد: وسائل تربية الأولاد - 93- قاعدة الربط بالدعوة والداعية 5           برنامج نورك فينا:  نورك فينا - 22 - صفات تجديد الذات ج2           برنامج مهنتي فقهها وآدابها:  مهنتي فقهها وادابها - 54- مهنة التعليم2           برنامج الكلمة الطيبة: الكلمة الطيبة - حساسية القلوب           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0454 - سورة الرعد 001 - 001         

الشيخ/

New Page 1

     سورة سبأ

New Page 1

تفســير القرآن الكريم ـ ســورة سبأ ـ (الآيات: 49 - 54)

16/07/2012 17:55:00

سورة سبأ (034)
 
الدرس (10) والأخير
 
تفسير الآيات: (49 ـ 54)
 
 
 
لفضيلة الأستاذ
 
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
       الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد ، الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا ، إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علما ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .
       أيها الإخوة المؤمنون ... مع الدرس العاشر والأخير من سورة سبأ ، وصلنا في الدرس الماضي إلى الآية التاسعة والأربعين من سورة سبأ ، وسوف نمهِّد لها بالآيات التي قبلها ، الله سبحانه وتعالى يقول:
 
تمهيد :
 
﴿ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ ﴾
 
1 ـ الطعن في القرآن والأنبياء سنة المعاندين :
 
     بماذا طعنوا ؟ طعنوا بالنبي عليه الصلاة والسلام ، ليس نبياً ، وليس رسولاً ، إن هو إلا رجلٌ له مصالح شخصية .
 
﴿ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ ﴾
     إذاً هؤلاء طعنوا بنبوة النبي عليه الصلاة والسلام .
 
﴿ وَقَالُوا مَا هَذَا ﴾
القرآن ..
 
﴿ إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرًى ﴾
     أي من عنده ، هذا من صنعه ، من إنشائه ، من صياغته ، وليس وحياً من الله عزَّ وجل ، إذاً : هنا تَمَّ الطعن بالنبي عليه الصلاة والسلام ، وتم الطعن بالقرآن الكريم .
﴿ وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ ﴾
هذا الحق ، هذا الدين ، هذا الإسلام ..
﴿ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ ﴾
        إذاً كفروا بالدين ، وكفروا بالنبي عليه الصلاة والسلام ، وكفروا بالقرآن ، مع أن الله سبحانه وتعالى زَوَّدَ الإنسان بعقلٍيستطيع به أن يؤمن بالله من خلال الكون ، وأن يؤمن بالقرآن من خلال الإعجاز ، وأن يؤمن بالنبي من خلال القرآن ، زوَّدك الله عزَّ وجل بآلةٍ هي في تعريف العلماء أداة معرفة الله أو مناط التكليف ، بعقلك تعرف الله ، وتعرف رسوله ، وتعرف كتابه ، وبعقلك تؤاخذ ، لأنك إذا لم تعرف ، أو توهَّمت شيئاً غير صحيح ، يقال لك : أين عقلك ؟ لمَ لم تستخدم عقلك ؟ إذاً هذه الآية مهَّدت بها للآيات التي هي موضوع هذا الدرس :
﴿ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ ﴾
      والآيات أيها الإخوة هي العلامات الدالة على وجود الله ، والدالة على عظمته ، والدالة على وحدانيته ، والدالة على كماله ، موجودٌ ، وواحد ، وكامل ، موجودٌ وعظيمٌ وواحد وكامل .
﴿ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا ﴾
 
2 ـ آيات كونية وشرعية تدل على الله :
 
       قد تتلى عليك آيةٌ من آيات الكون ، هذه آية كونية ، وقد تُتلى عليك آيةٌ تكوينية ، فلان فعل كذا وكذا ، فأصابه كذا وكذا ، هذه آية ليست كونية ولكنها تكوينية ، وقد تُتلى عليك آيةٌ قرآنية ، أنت بين آيةٍ تكوينيةٍ وهي أفعال الله عزَّ وجل ، وبين آية قرآنية وهي كلامه ، وبين آيةٍ كونية وهي خَلْقُهُ .
﴿ وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا ﴾
     طعنوا بنبوتك ، وطعنوا بهذا القرآن الذي بين يديك ، وطعنوا بأصل الدين ، وأحقية الدين، وبالإسلام كلِّه .
      
﴿ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَنْ يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ ﴾
 
3 ـ تهمة قديمة متجدِّدة : الدين سحرٌ :
 
           الدين سحر ، والناس حتى هذه الساعة إذا تدين الرجل ، واستقام على أمر الله ، وأحق الحق وأبطل الباطل ، وقال : هذا حرامٌ وهذا حلال ، وهذا يجوز وهذا لا يجوز ، وهذا مقبول وهذا غير مقبول ، إذا دخل في عالم القيَم ، دخل في عالم المنهج الإلهي ، أراد أن يطبِّق المنهج ، يقال له: من سَحَرَكَ ؟ أريد أن أطبق منهج ربي ، يقال له : لِمَ هذا التزمُّت ؟ ليس هذا تزمتاً .
﴿ وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ ﴾
 
وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ
 
      أي أنتم أيها العرب هل جاءكم رسولٌ منكم قبل هذا الرسول حتى تتمسكوا به ، وتقولوا في ضوء رسولنا : إن هذه الدعوة باطلة ، ما جاءكم رسولٌ منكم عربيٌ قبل هذا الرسول ، وما جاءكم كتابٌ قبل هذا القرآن ، والخطاب الآن للعرب ، لأنه لو كان هذا الخطاب لعامَّة الناس بما فيهم أهل الكتاب ، وبالطبع أهل الكتاب جاءهم رسولٌ وهو سيدنا موسى وسيدنا عيسى ، وجاءهم كتاب وهو التوراة والإنجيل ، هنا الخطاب خاصٌ للعرب.
 
﴿ وَمَا آتَيْنَاهُمْ مِنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِنْ نَذِيرٍ(44)وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴾
 
وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ
 
1 ـ إهلاك الله للأمم السابقة المكذّبة :
 
       هذه الآية لها طعم خاص ، أي أن هذا المُعْرِض ، هذا المكذِّب ، هذا الكافر ، هذا الجاحد ، لو كان قوياً ، الله عزَّ وجل أهلك من هو أقوى منه ، لو كان غنياً أهلك من هو أغنى منه ، لو كان ذكياً أهلك من كان أذكى منه ، لو كان معتداً بمنجزاتٍ كبرى ، أهلك من أشاد الآثار التي هي باقيةٌ حتى الآن ، فأصحاب الأهرامات في مصر ، وأصحاب آثار تدمر والأنباط والغساسنة ، وقوم عاد وقوم ثمود ، هؤلاء تركوا آثار تكاد تكون معجزةً ، ومع ذلك أهلكهم الله عزَّ وجل ، فالإنسان حينما يحمله غناه على أن يُنْكِر ، حينما تحمله قوته على أن يجحد ، حينما يحمله مركزه القوي على أن يكذِّب ، نقول له : لقد أهلك الله من هو أقوى منك ، ومن هو أغنى منك ، ومن هو أذكى منك .
﴿ وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَمَا بَلَغُوا مِعْشَارَ مَا آتَيْنَاهُمْ ﴾
 
2 ـ قريشٌ لم تبلغ ما بلغته الأمم السابقة في الحضارة :
 
   أي ما بلغ قومك يا محمد مِعشار ما آتينا هؤلاء الأقوام السابقة .
 
﴿ فَكَذَّبُوا رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ ﴾
      لكن نحن لسنا في حاجة إلى التاريخ البعيد ، ألم نرَ أن الله سبحانه وتعالى أهلك أقواماً نعاصرهم ونجاورهم ، كيف جعل اللهبلادهم جحيماً لا يطاق ؟ وكانوا من القوة والمَنَعَةِ والغنى ، وكل وسائل الحياة الطيبة ، لذلك إذا سمح الله لأناسٌ أن يحيوا حياةٍ طيبة فهذا من نعمة الله عزَّ وجل ، وإن أراد بهم سوءاً فلا مَرَدَّ له ، لقول لله عزَّ وجل:
﴿ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلا مَرَدَّ لَهُ ﴾
(سورة الرعد : من الآية 11)
       إذا أراد ربك إنفاذ أمرٍ أخذ من كل ذي لبٍ لُبَّهُ ، ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن .
 
3 ـ ادرسْ قبل أن تكذِّب :
 
       الآن يقول الله عزَّ وجل لهؤلاء الذين ركبوا رأسهم ، وأنكروا نبوة نبيهم ، وكذبوا رسالة ربهم ، وأنكروا الدين في الأصل كله ، هناك دعوةٌ هادئةٍ إلى التفكر ، أي قبل أن تكذِّب أيها الإنسان ، قبل أن تجحد ، قبل أن تستهزئ ، قبل أن تقول : هذا لا يقبله عقلي ، قبل أن تستنكر ، تعال اجلس، وفكر ، وتأمل ، وابحث ، ودقق ، وبعد كل هذه الدراسة ، وكل هذا التأمُّل ، وكل هذا البحث والدرس أنكرت ، نقول لك : معك الحق ، ولكن تنكر قبل أن تدرس ، تُنكر قبل أن تبحث ، تنكر قبل أن تتأمَّل ، تنكر قبل أن تُحاول معرفة الحقيقة ، هذا الموقف موقف غبي جداً .
      اقرأ الرسالة ، وبعدئذٍ ألقها في سلة المهملات ، أما أن تأخذ رسالةً مختومةً لا تعرف من أرسلها ، ولا تعرف فحواها ، تمسكها وتلقي بها في سلة المهملات ، هذا موقف غبي جداً ، وهذا الذي يعرض عن فهم كتاب الله ويحاول أن يقول : هذا كلامٌ لا يصلح لهذا الزمان قبل أن يقرأه ، وقبل أن يفهمه ، هذا موقفه غبيٌ جداً .
      فيا أيها الإخوة الأكارم ... قبل أن تصدر حكماً ادرس الأمر مَلِيّاً ، قبل أن تحكم ؛ دقق ، حقق ، ابحث ، وازن ، تفهَّم ، هذا موقف علمي ، لذلك :
 
﴿ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا(36) ﴾
(سورة الإسراء)
      شاهدت ، كيف تسأل عن مشاهداتك ؟ هذه المشاهدات ألم تستنبط منها حقيقةً ؟
      سمعت ، هذا الذي سمعته ألم يكن لك إنذاراً وتوعيةً ولفتاً للنظر ؟
      هذا الذي فكرت به ، لمَ لم تهتدي به إلى الله عزَّ وجل ؟ لذلك جاء الآن التوجيه توجيهٌ هادئٌ إلى هذا الإنسان : أن يا إنسان قبل أن تعارض، قبل أن تنكر ، قبل أن تكذب ..
 
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ ﴾
 
قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ
 
1 ـ مخاطبة العقل والقلب معا :
 
       لذلك الداعية الصحيح هو الذي يخاطب العقول ، ويخاطب القلوب معاً ، فالإنسان له عقل ، والإنسان بالفطرة حريصٌ على سلامته ، وحريصٌ على سعادته ، يحب وجوده ، ويحب سلامة وجوده ، ويحب كمال وجوده ، ويحب استمرار وجوده ، فإذا أردت أن تدعوه إلى الله عزَّوجل فاستعن بحاجاته الأساسية ، استعن بما أودع الله فيه من رغباتٍ ثابتة ، استعن بفطرته ، استعن بطبيعته الإنسانية .
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ ﴾
       أيها الإخوة الأكارم ... أنا أربأُ بكل أخٍ كريم أن تستهلكه الدنيا ؛ من بيته إلى عمله ، إلى لقاء فاحتفال ، فدعوة ، فغداء ، فنوم ، فاستيقاظ، هذا مستَهْلَك ، قد يقول : لا أدري لماذا أنا في الدنيا ، فإذا جاءه الموت بغتةٌ شعر بخسارةٍ فادحة ، لابدَّ من جلسة تأملٍ من حينٍ إلى آخر ، والأفضل كل يوم ، لابدَّ من وقفةٍ مع نفسك ، لابدَّ من وقفة تأمل مع ذاتك ، أين كنت ؟ وإلى أين المصير ؟ أين أنا من كتاب الله ؟ أية آيةٍ تنطبق علي ؟
﴿ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ(27) ﴾
(سورة الفجر)
       أم :
﴿ لا أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ(1)وَلا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ(2) ﴾
(سورة القيامة )
       أم تنطبق عليَّ آية :
﴿ إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ
(سورة يوسف : من الآية 53)
       أم تنطبق علي النفس الظالمة ، أو الشحيحة ، أو المُخادعة ، أو الآثمة ، أو المنحرفة ، أو المتكبِّرة ، أو المستعلية ، أنا أي إنسان في القرآن ؟ هذه وقفة التأمُّل .
 
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ﴾
 
2 ـ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى
 
          فلان قام بأداء هذا العمل ، عمل خطير له نفعٌ عظيم ، قد تعلق عليه آمالاً جسيمةً ، لذلك تنهض له ، مرة لاحظت إنساناً في أثناء المناقشة وقف ، لشدة حماسه لهذا الموضوع تكلم واقفاً ، أي أن تقوم لله هذا أمر خطير جداً ، هذا أمر مصيري ، هذا الأمر يتعلق بسعادتكم الأبدية ، إذا كانت الدنيا كلها زائلة ، فأمر الدنيا كلُّه أمرٌ حقير إذا قيس بأمر الآخرة ، فالإنسان من أجل قضيةٍ دنيوية ، من أجل بيتٍ يخشى عليه ألا يسجل باسمه ، ينهض من الساعة السابعة ، وينطلق من زيد إلى عُبيد ، يتوسط ، يستدعي ، يسأل ، يبحث من أجل أن يسجل ( يطوِّب ) هذا البيت ، يقول لك : البيت أمر جلل ، هو العمر كله ، لو فرضنا اشترى بعقد ، وجاءه خبر مزعج : أن صاحب هذا البناء لن يفرغ له هذا البيت ، يبقى قاعداً ؟ أم يستيقظ  مبكراً جداً ، ويرتدي ثيابه ، ويتجه إلى أين ؟ لا يعلم ، ولكن إلى المسعى ، إلى السعي في تثبيت حقه في هذا البيت .
      بعثة ، شهادة مرزعة ، تجارة ، لو فرضنا وكيل شركة والشركة أعطت الوكالة لغيرك ، هل تبقى قاعداً ؟ أم تنهض وتحاجج هذه الشركة ، وتشتكوها ، وتبحث وتسأل ، كيف السبيل ؟ تراسل ، تأتي بموظف يتقن اللغة الأجنبية ، انظر إلى هذه الوقفة ، أنت تقف أحياناً ، إذا كان الأمر يهمك تقف .
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ﴾
 
3 ـ الموت أخطرٌ حدثٍ مستقبلي :
 
       هذا أخطر أمر أن تعرف الله عزَّ وجل ، أن تعرف أي شيءٍ أنت قادمٌ عليه ، ماذا بعد الموت ؟ أليس في حياتنا موت ، موتٌ يومي ؟ ألم تشاهد جنازة ؟ هل وقفت وسألت : هذا الذي داخل النعش رجل مثلي، له بيت ، له أولاد ، له زوجة ؟ له طموحات في الدنيا ؟ كان مشغولاً بهذه القضية وهذه القضية ، أين هو الآن ؟ أين مصيره ؟ تحت الأرض ، بيته ماذا فَعَلَ به ؟ ماذا نفعه بيته ؟ أي أنه دعوة للتفكر .
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ  ﴾
      رجل امتلك بيتاً في بعض المدن في الشمال ، حينما كان ثمن البيت الفخم جداً في أرقى أحياء دمشق ، مثلاً مليون ، كان ثمنه ثلاثين مليونا ، فهو شيء لا يوصف ، فلما توفي وكان في الثانية والأربعين من عمره ، لحكمةٍ أرادها الله عزَّ وجل كان طويل القامة ، وكان القبر أقصر من طول قامته ، فلما وضِعَ في أرض القبر ، وجاء رأسه منحنياً ، دفعه الحفَّار بصدره حتى يستقر في أرض القبر .
      قلت : سبحان الله ! بيتٌ يعدُّ من أرقى البيوت في هذه المدينة ، الرخام وحده كلَّف كذا مليون ، طوابق حدائق ، أنا رأيت هذا البيت بأم عيني ، وصاحبه حين دفن دفع في صدره لطول قامته .
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ﴾
         فكر ، فكر ، هذا الدماغ الذي هو أثمن شيءٍ في الكون ، أعطاك الله إياه لا من أجل جمع الدرهم والدينار ؛ من أجل أن يكون هذا العقل ، أو هذا الفكر أداة معرفة الله عزَّ وجل .
إلى متى أنت باللـذات مشــغول    وأنت عن كل ما قدمت مسؤول
***
 
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ ﴾
   القضية خطيرة جداً ..
 
﴿ أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59)وَتَضْحَكُونَ وَلا تَبْكُونَ(60)وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ(61)فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا( 62 )  ﴾
(سورة النجم )
 
﴿ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ ﴾
 
4 ـ ليس في الرسول مسٌّ من الجن :
 
   هذا الرسول هو أعقل العقلاء ، هو سيِّد البُلَغَاء ، هو أعظم المعلمين، هو رسول رب العالمين .
﴿ مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ ﴾
       رسول ، مؤيد بالوحي ، مؤيد بالمعجزات ، عصمه الله عن أي خطأٍ في قوله ، وفي فعله ، مشرِّع ، مُبَلِّغ ، أرحم الخلق بالخَلق .
 
﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ﴾
(سورة التوبة)
 
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ﴾
       اجلس منفرداً ، أو مع أخيك ولا أكثر ، مثنى وفرادى ، وتفكر أو حاور أخاك ، وتفكر ، فكر في فحوى هذه الرسالة ، في مضمون هذا الكتاب الكريم ، في أمر الله عزَّ وجل ، في نهي الله عزَّ وجل ، في حلاله ، في حرامه ، فيما انطوى عليه من حكم ، من أخبار ، من وعد ، من وعيد .
      
﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا مَا بِصَاحِبِكُمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴾
 
5 ـ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ
 
       بربك لو أقدمت على شراء بيت ، وقال لك إنسان : سوف تعلم ، فقط ، ولم يزد على هاتينالكلمتين كلمة ، ألا تدخل في الوسواس ، لماذا قال لي هذا ؟ لعل هذا البيت فيه مشكلة ؟ لعله مرهون ؟ لعل في أساسه ضعفاً ؟ لعل له قضية ؟ لو أقدمت على خطبة امرأةٍ ، وقال لك شخصٌ : سوف تدري ، ألا تسأل نفسك : لماذا قال هذه الكلمة ؟
 
﴿ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ ﴾
 
ما هو النذيرُ ؟
 
       هذا النبي الكريم نذير أنذرنا ، والنذير هو النبي ، والقرآن نذير ، والأربعون سنة نذير ، والستون نذير ، والشيب نذير ، والمصيبة نذير ، وموت الأقارب نذير ، إنذار من الله عزَّ وجل ، وأبلغ من ذلك لما يضعف بصر الإنسان ، ويشيب شعره ، وينحنى ظهره ، تضعف ذاكرته ، تضعف قواه ، هذه إشارات لطيفةٌ من الله عزَّ وجل ، إشارات لطيفة جداً : أن يا عبدي قد اقترب اللقاء ، فهل أنت مستعدٌ له ؟ اقترب اللقاء .
       سؤال لعله محرج ، كل منا يسأل هذا السؤال : هل بقي بقدر ما مضى ؟ كيف مضى الذي مضى ؟ إذا كان الذي مَضى مضى كلمح البصر، إذاً : الذي بقي سوف يمضي كلمح البصر ، وبعدئذٍ أواجه الدار الآخرة ، أواجه الحق ، أواجه المسؤولية ، أواجه تبعة العمل .
 
﴿ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴾
 
6 ـ النبي نذيرٌ بين عذاب الله :
 
       نذير ينذرك عذاباً شديداً ، فإذا اتبعت أمره وائتمرت بأمره ، وانتهيت عما عنه نهى ، وطبَّقت سُنَتَّهُ نجوت من هذا العذاب ، لا أعتقد واحداً من الحاضرين الكرام مثلاً يشعر بخطر الغاز ، إلا فيغلق قاطع الكهرباء مثلاً ، ويفتح النوافذ على الفور .
 
﴿ إِنْ هُوَ إِلَّا نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ ﴾
        فالحريق له مشكلة ، المرض له مشكلة ، الإنسان حريص على صحته ، حريص عل سلامة بيته ، حريص على أولاده ، يبادر إلى تطعيم أولاده ضد الأمراض السارية لماذا ؟ الأمراض تعذب الإنسان ، فكيف بالعذاب الأكبر ؟ لا تنسوا هذه الكلمة كما قال الإمام الغزالي: " لو أن طبيباً حذرك من أكلةٍ تحبها حباً شديداً توعدك على تناولها : أفظع الأمراض ـ أغلب الظن كل الناس يستجيبون لكلام الطبيب ـ عندئذٍ خاطب الإمام الغزالي نفسه قال : " يا نفس ، أيكون الطبيب أصدق عندك من الله ؟! ـ معقول أن تصدقي الطبيب ، ولا تصدقي رب العالمين ؟ ـ إذاً ما أكفرك ، وإذا كان المرض أشد عندك من النار فما أجهلكِ " .
      إن الذي يعصي الله عزَّ وجل لابدَّ من أن يكون أحد رجلين ، إما أنه جاهل ، وإما انه كافر ، إن كان المرض أشد عندكِ من النار فما أجهلكِ ، وإن كان الطبيب أصدق عندكِ من الله فما أكفركِ .
﴿ قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِي إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾
 
قُلْ مَا سَأَلْتُكُمْ مِنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِي إِلَّا عَلَى اللَّهِ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ
 
 
من علامات إخلاص الداعي عدمُ رجائه الأجر من الناس :
 
        هذه علامة إن شاء الله صادقة لكل دعوة مخلصة ، منزهة عن كل مقصد دنيوي ، منزهة عن كل مطمح مادي ، لا علاقة بالدعوة إلى الله بالدنيا كلها ، أما إذا تداخلت الدنيا مع الدعوة إلى الله عندئذٍ تدخل الشكوك ، وتدخل الظنون ، لماذا شاء الله عزَّ وجل أن يكون النبي عليه الصلاة والسلام فقيراً مثلاً ؟ لو كان غنياً جداً ، ومنعماً جداً ، لداخل الناس شكٌ في دعوته ، لعله فعل هذا من أجل الدنيا ، لعله فعل هذا من أجل حطامها ، لعله فعل هذا من أجل مالها ، لكن جاء الحياة فأعطى ولم يأخذ ، لم يأخذ شيئاً ، غادر الدنيا كما جاءها ، وهذا وسام شرف له ، أتحب أن تكون نبياً ملكاً أم نبياً عبداً ؟ قال بل نبياً عبداً ، أجوع يوماً فأذكره وأشبع يوماً فأشكره .
﴿ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴾
 
قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ
 
من آيات الله في الناس معاقبة المسيء وتوفيق المحسن :
 
       يقذف بالحق ، في الدرس الماضي بيَّنت أن دائماً وأبداً ترى وجود الله واضحاً، يعبر عنه العوام بكلمة : الله كبير ، أحياناً الله عزَّ وجل ينتقم من الظالم انتقاماً مروِّعا ، وأحياناً يوفق الضعيف المستقيم توفيقاً رائعاً ، أحياناً يهب لمن يشاء الذكور بعد عُقْمٍ يائس ، دائماً وأبداً ترى آيات الله بإكرام المستقيم ، وبمعاقبة المنحرف ، قالبعض العارفين : " عرفت الله من نقض العزائم " .
      قد تضع خطةً محكمةً دقيقةً دقيقة دَقيقة ، وقد حبكتها من كل الجوانب ، وغطَّيتها من كل الوجوه ، وأغلقت كل الثغرات ، وبعدئذٍ تفاجأ بخطرٍ لم يكن في الحسبان ، إذاً : هذا هو الله ، ليس مع الله ذكيٌ أبداً ، يا رب لا ينفع ذا الجَد منك الجد ، صاحب الذكاء والحيلة ، وصاحب التخطيط ، وصاحب المكر والخداع ، هذا عند الله عزَّ وجل لا شيء .
 
﴿ قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ﴾
        ظلت نظريةٌ تقول : إن المجموعة الشمسية من أصلٍ واحد ، ومع شدة الدوران والتبرُّد أصبحت هذه الكواكب ، بعد أن صعد روَّاد الفضاء إلى القمر ، وجلبوا عيناتٍ من تربة القمر ، وجدوا أن بين تربة القمر وتربة الأرض بوناً شاسعاً ، هذه النظرية إذاً نقضت .
 
﴿ قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ ﴾
 
قُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ
 
       فالباطل لا يصنع شيئاً ، ولا يعيد شيئاً ، الله سبحانه وتعالى هو الحق ، وكلامه حق ، ودعوته حق ، ووعده حق ، ووعيده حق ، وهذا مما يلقَّن به الميت ، أشهد أنالنار حق ، وأن الجنة حق ، وأن القرآن حق ، وأن النبي حق ، معنى حق أي مستقر وثابت ، شيءٌ لا يتغير ، الحق هو الشيء الثابت ، الشيء الذي لا يتغيَّرُ أبداً .
 
﴿ قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنْ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ﴾
 
قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنْ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ
 
1 ـ الهدى من فضل الله تعالى :
   
 إن الإنسان إذا عرف الله عزَّ وجل فهذا من فضل الله ، إذا عرف الله ، واهتدى بهدي الله ، وطبق سُنَّةَ رسول الله ، واستقام على أمر الله ، وأجرى الله على يده الخير هذا كله من فضل الله ، وإن فعل شيئاً آخر فهذا من تقصيره ، وهذا من ضعفه .
 
2 ـ الضلال يُعزا إلى الإنسان كسبًا :
 
     أنا أقول هذه الكلمة : إن رأيت كمالاً من إنسان فهذا من فضل الله عليه ، وإذا رأيت نقصاً فهذا من عدم عصمته أولاً ومن عدم اتباعه للنبي ثانياً ، وهذا الحق ، وليس هذا من باب الأدب ، هذا هو الحق ، الفضل يعزا إلى الله ، والشر يعزا إلى الإنسان .
      إشارة لطيفة :
﴿ الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ(78)وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ(79)وَإِذَا مَرِضْتُ ﴾
(سورة الشعراء)
        لم يقل : وإذا أمرضني فهو يشفيني :
 
﴿ وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ(80)
 لأن أصل المرض ، في أصله الحقيقي خروجٌ عن منهج الله عزَّ وجل .
 
﴿ قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّمَا أَضِلُّ عَلَى نَفْسِي وَإِنْ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ﴾
 
 
وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ
 
1 ـ كيف هي حال الضالين يوم القيامة ؟
 
        أي يا محمد لو ترى هؤلاء الخصوم ، والعارضين ، والملحدين ، والمكذبين ، والمرجفين ، ولو ترى هؤلاء الذين كذبوا رسالتك ، وكذبوا نبوَّتك ، وكذبوا كلام الله عزَّ وجل ، وكذبوا هذا الدين ، لو تراهم حينما يدعون للحساب ، لو تراهم حينما يأتيهم الموت ، لو تراهم حينما تنكشف لهم الحقائق ، لو تراهم حينما يُكشف عنهم الغطاء .
       شخص أعرفه جيداً أمضى حياةً غارقاً في الملذَّات المحرمة ، وكان تاجراً ماهراً في تجارته ، وذا دخلٍ كبير ، ولكن نفسه تميل مع هواها ، تبحث عن اللذَّة أينما كانت ، أصابه مرضٌ عُضال ، فحينما علم بهذا المرض صارت تأتيه نوبةٌ هستيرية كل حين ، يقول : لا أريد أن أموت ،  فلما جاءه ملك الموت ، كل جيرانه في البناء سمعوا صيحةً لم يسمعوها من قبل ، ولو ترى هذا المتكبر ، المعاند ، العاصي ، الفاسق ، الفاجر ، الذي يتباهى بالمعصية ، لو رأيته وقد جاءه ملك الموت ، لو رأيته وقد عُرِضَ للحساب .
 
﴿ وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ ﴾
     يتناوله ملك الموت وهو بعمله ، أحياناً بسريره ، أحياناً بمركبته ، أحياناً بين أهله نفخاً ، أحياناً قبل عُرسه ، أحياناً بعد عرسه ، قبل أن يسافر  ، بعد أن يسافر ، في مقتبل العمر ، في شيخوخته ، الإنسان موته قريب ، سكتة دماغية ، نقطة دم ، شريان في الدماغ وانفجر ، نزيف في الدماغ ، وانتهى .
 
﴿ وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ ﴾
    لا يستطيع أن ينجو من هذا الموت .
 
﴿ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ ﴾
 
2 ـ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ
 
         قصص الموت عند أهل الدنيا عجيبة ، وهو في ريعان الشباب يأتيه الموت من حيث لا يحتسب ، وهو في أجمل أيام حياته ، وهو في نزهته ، وهو في سفرٍ ممتع ، وهو بين أهله ، وهو في دكانه ، وهو في متجره ، وهو في مكتبه ، وهو نائم .
      
﴿ فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ(51)وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمْ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ﴾
 
وَقَالُوا آمَنَّا بِهِ وَأَنَّى لَهُمْ التَّنَاوُشُ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ
 
       كان عليه أن يؤمن وهو في الدنيا ، الآن شطت به الدار وبعد المزار ، كان عليه أن يؤمن في الدنيا ؛ كان عليه أن يؤمن حينما كان شاباً ، حينما كان قوياً ، حينما كان غنياً ، حينما كان معتداً بقوته وذكائه وماله ، الدنيا وقت الإيمان ، الآن أصبح من أهل الآخرة ، أنَّى له الحوار والتناوش والحساب والسؤال والعتاب ، هذا انتهى وقته ، من مكانٍ بعيد ، الإنسان يؤخذ من مكانٍ قريب ، وحينما يدخل الدار الآخرة تصبح الدنيا عنه بعيدةً .
 
﴿ وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ﴾
       يلقي الكلام على عواهنه ، يتكلَّم بلا حساب ، يتكلم بلا دقَّة ، بلا دليل ، يكذِّب من دون دليل ، يقبل هذه القصة من دون دليل  .
 
﴿ وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ ﴾
 بهذا القرآن ..
 
﴿ وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ ﴾
 
وَقَدْ كَفَرُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِالْغَيْبِ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ
 
     من دون علمٍ ولا هدى ولا كتابٍ منير ، العلم هو اليقين الاستدلالي ، والهدى اليقين الإشراقي ، والكتاب اليقين الإخباري ، لا يوجد معه خبر صادق ، ولا معه حجة قوية ، ولا معه إشراق في قلبه ، ومع ذلك يكذب ، ويناقش ، ويكابر  .
 
﴿ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ ﴾
    
1 ـ يشيب المرء على ما شبّ عليه :
 
      الحقيقة يشيب المرء على ما شَبَّ عليه ، ويموت المرء على ما شاب عليه ، ويحشر المرء على ما مات عليه ، الإنسان حينما ينشأ على معصية الله يتكون عنده شهوات آثمة ، ميول منحطة ، هذه إذا استمر عليها وبقي معها ، رافقته إلى وقت الهرم .
      مرةً ثانية : يشيب المرء على ما شَبَّ عليه ، ويموت المرء على ما شاب عليه ، ويحشر المرء على ما مات عليه .
 
2 ـ الإنسان بين خمسة أيام :
 
        والإنسان بين خمسة أيام ؛ يومٌ مفقود ، ويومٌ مشهود ، ويومٌ مورود ، ويومٌ موعود ، ويومٌ ممدود ، أما اليوم المفقود فهو الوقت الماضي، والزمن الماضي الحديث عنه لا يقدِّم ولا يؤخر ، مضيَعَةٌٌ للوقت ، بذلٌ للجهدبلا طائل ، واليوم المشهود هو أخطر أيام الحياة ، ما من يومٍ ينشق فجره إلا وينادي : يا ابن آدم أنا خلقٌ جديد ، وعلى عملك شهيد ، فتزود مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة ، هذا ما قاله النبي عليه الصلاة والسلام:
((لا بورك لي في طلوع شمس يومٍ لم أزدد فيه من الله علماً ، ولا بورك لي في طلوع شمس يومٍ لم أزدد فيه من الله قرباً )) .
[ روي في الأثر ]
       اليوم الموعود الموت ، اليوم الموعود الوقوف بين يدي الله عزَّ وجل للحساب ، اليوم الممدود إما في جنةٍ يدوم نعيمها ، أو في نارٍ لا ينفدُ عذابها ، وقال بعضهم: " ما مضى فات ، والمؤمَّلُ غيب ، ولك الساعة التي أنت فيها " . أنت تملك هذه الساعة ، ما مضى مَضى ، والمؤمل قد لا تصل إليه :
ما مضى فات والمؤمل غيب       ولك الساعة التي أنت فيها
***
﴿ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ ﴾
 
وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ
 
       هذه الشهوات ؛ الطعام والشراب والنساء ، والشأن الاجتماعي ، هذه كلها شهوات تنتهي عند الموت ويلقى الإنسان عمله ، حتى من أمضى حياته في طلب العلم رؤي بعد الموت قيل له : يا سيدي ما فعل الله بك ؟ قال : " طاحت تلك العبارات ،  وذهبت تلك الإشارات ، ولم يبق إلا ركيعاتٍ ركعناها في جوف الليل " .
      إن الأعمال الخالصة لله عزَّ وجل هي التي تبقى .
 
﴿ وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ ﴾
   أي أن الحقائق ليست عندهم واضحة كانوا في شكٍ منها .
 
والحمد لله رب العالمين
 

 



رسائل الإيمان

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب