سورة المائدة 005 - الدرس (26): تفسير الآيات (050 - 053) وصف العالم الإسلامي في أدق تفاصيله

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات"> سورة المائدة 005 - الدرس (26): تفسير الآيات (050 - 053) وصف العالم الإسلامي في أدق تفاصيله

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات">


          مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج مع الغروب 1440 هـ:  مع الغروب - 14 - رمضان - 1440هـ           برنامج مسابقة كنوز:  مسابقةكنوز - 12 - مدينة الخليل1           برنامج مونو دراما "الحاجة سليمة": الحجة سليمة - 14 - نام بكير وفيق بكير - رمصان - 1440           برنامج لوازم الإيمان:  لوازم الايمان - 14 - السكينة           برنامج الكلمة الطيبة:  الكلمة الطيبة - الصوم وحدة الصف           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0297 - سورة الاعراف 197 - 199         

New Page 1

     سورة المائدة

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة المائدة - تفسير الآية: (050 - 053) - وصف العالم الإسلامي في أدق تفاصيله

21/03/2011 05:24:00

سورة المائدة (005)
الدرس (26)
تفسير الآيات: (50 - 53)
وصف العالم الإسلامي في أدق تفاصيله

لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا، إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا بما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
اللغة في طبيعتها تقوم على الإسناد :
 أيها الأخوة المؤمنون:مع الدرس السادس والعشرين من دروس سورة المائدة، ومع الآية الخمسين، وهي قوله تعالى:
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾
 أيها الأخوة الكرام، الكلمة في اللغة تدل على معنىً، فإذا قلت: جبل، قفز إلى ذهنك معنى الجبل، أو قفزت إلى ذهنك صورة الجبل، فهناك اسم، وهناك مسمى، فالاسم يشير إلى المسمى، هذه حقيقة مسلم بها في اللغة، لكن الكلمة وحدها لا تفيد معنىً تاماً، لو أنك قلت: جبل، ما شأنه؟ أي جبل، ماذا حصل؟ فالكلمة من دون أن يأتي بعدها خبر لا تدل على معنىً مفيد، دقق في حديثك اليومي، أحياناً تقول لواحد: أرأيتني مع الرجل البارحة؟ وكان طويل القامة، أشقر اللون، يرتدي ثياباً داكنة، يقول لك: ما شأنه؟ لقد مات، مثلاً، فالكلمة من دون خبر لا تؤدي معنى تاماً، حينما تنطق بكلمة واحدة قد تشير إلى معنى، أو إلى ذات، ولكن ليس هناك معنى مفيد تام إلا إذا أسندت الكلمة إلى خبر، فاللغة كلها هي إسناد، لأن البهيمة حينما تغيب الشمس تعود إلى حظيرتها، فإدراك الأشياء لا يحتاج إلى لغة، أما اللغة فوظيفتها الحكم، أو الإسناد، أو الإضافة، أو النسبة، كلها كلمات أسماء لمسمى واحد، تقول: خالد، ما شأنه؟ مجتهد، نسبت الاجتهاد إلى خالد، تقول: خالد حضر، نسبت الحضور إليه، فلا بد من مسند ومسند إليه، لا بد من علاقة، اللغة تقوم على علاقة، أما أن تكون اللغة مفردات ليس غير لا يحتاج الناس إليها، لأنهم يدركون الحقائق والأشياء بديهة من دون لغة، لذلك الحكم أن تحكم على شيء بشيء، أن تحكم على فلان بأنه بخيل، فلان قابض اليد، أن تحكم على فلان بأنه شجاع، لك أن تقول، أن تحكم عليه، أو أن تنسب إليه، أو أن تصفه، أو أن تخبر عنه، هذه كلمات تؤدي معنىً واحداً. فاللغة في طبيعتها تقوم على الإسناد، تقوم على النسبة، لاحظ كلامك، تقول: الجو حار، الأمطار في هذا العام غزيرة، الأسعار مرتفعة، فرضاً، الناس متفلتون، ليس من لغة ولا من تعبير إلا أساسه مسند ومسند إليه، مبتدأ وخبر، فعل وفاعل.
مطابقة الواقع دليل العلم وقناعتك دليل الإيمان أو النفاق :مطابقة الواقع دليل العلم وقناعتك دليل الإيمان أو النفاق :
 أيها الأخوة، هذه العلاقة بين المبتدأ والخبر، بين الاسم والصفة، بين الفعل والفاعل، هذه العلاقة بين المسند والمسند إليه هذه علاقة إن كانت قطعية، أي العلاقة مئة بالمئة، هذه علاقة نسميها علاقة مقطوع بصحتها، وإذا غلب الإثبات على النفي نقول: هذه علاقة ظنية، وإذا تساوى الإثبات مع النفي نقول: علاقة شك، وإذا قوي النفي، وضعف الإثبات فالعلاقة بين المبتدأ والخبر علاقة وهم، وبين الفعل والفاعل، وبين المسند والمسند إليه، إما علاقة قطع، أو علاقة ظن، أو علاقة شك، أو علاقة وهم.
 الآن ما هو العلم؟ علاقة أو مسند أو مسند إليه، أو مبتدأ وخبر، أو فعل وفاعل، أو علاقة مقطوع بصحتها، نعتقده ومعنا عليها دليل، هذا هو العلم، علاقة مقطوع بصحتها، نعتقدها، ويؤيدها الواقع، وعليها دليل، فإن لم نأتِ بالدليل فهذا هو التقليد، الفرق بين العلم والتقليد أن التقليد قد يقلد الإنسان حقيقة يعتقدها، ويؤمن بها، وهي صحيحة ومقطوع بها، لكنه لا يملك الدليل عليها، فلو قال طفل: لا إله إلا الله، هو ينطق بها، ويعتقدها، وهي صحيحة، ومقطوع بها، لكن الطفل لا يملك التأكيد، ولا التدليل، ولا أدلة، ولا براهين عليها.
 الآن إذا اعتقدت شيئاً، ولم يطابق الواقع فهو الجهل، نحن نظن خطأ أن الجاهل لا يعلم، الجاهل ممتلئ علاقات، لكنها غير صحيحة، أما الأمي فهو الذي لا يعلم، وعاء الأمية فارغ، بينما وعاء الجاهل ممتلئ، ولكن بمقولات غير صحيحة، وهذه أكبر مشكلة في الحياة، هذا هو نصف العالم، لا هو جاهل فيتعلم، ولا هو عالم فينتفع بعلمه، لكنه نصف عالم، حفظ شيئاً فغابت عنه أشياء.
 إذاً: حينما أقول كلاماً أعتقد به، وهو لا يطابق الواقع فهو جهل، حينما أقول كلاماً مطابقاً للواقع لكنني لا أعتقد به، هذا هو النفاق، مطابقة الواقع دليل العلم، وقناعتك دليل الإيمان أو النفاق، إن قنعت فأنت مؤمن، إن لم تكن قانعاً فأنت منافق، إن ملكت الدليل فأنت عالم، وإن لم تملك الدليل فأنت مقلد، وإن كانت العلاقة مقطوعاً بها فهو العلم، وإلا فهي ظن، أو شك، أو وهم، وكلمة الجاهلية منسوبة إلى الجهل أم إلى الجاهل؟ لو أنها نسبت إلى الجهل لقلنا جهلية، أما هي منسوبة إلى الجاهل، وما من مصيبة تلم بالإنسان كأن يكون جاهلاً، لأن أزمة أهل النار هي الجهل:
﴿ وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ ﴾
[ سورة الملك: 10]
الجاهل عدو نفسه :
 الجاهل عدو نفسه، والجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به، وأعدى أعداء الإنسان الجهل، مراتٍ ومرات سقت هذا المثل: أن إنساناً يعمل في تنظيف الطائرات رأى غرفة العجلات كبيرة جداً، فلجهله ولعدم علمه بحقيقة الطيران، وبأجزاء الطائرة، قال: أنا أقبع في هذا المكان، وأنتقل من بلد إلى بلد بلا ثمن، وبلا وثائق، وبلا جواز سفر، وبلا تأشيرة، جلس في هذا المكان، وبعد أن حلق الطيار بدقائق معدودة حرك هذا المكان فسقط الإنسان ميتاً، ما الذي قتله؟ جهله، هو ما أراد أن يموت، أراد أن يصل إلى بلد بعيد بلا ثمن، وبلا وسائل، وبلا موافقات وظن أنه أذكى من كل الناس، ولكن الذي قتله جهله.
 فالجاهل يفعل في نفسه ما لا يستطيع عدوه أن يفعله به، لذلك الإنسان من شدة حبه لذاته ينبغي أن يتعلم، لأن كل إنسان مجبول على حب وجوده، وعلى حب سلامة وجوده، وعلى حب كمال وجوده، وعلى حب استمرار وجوده:
﴿ فَمَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا ﴾
[ سورة يونس: 108]
 إذا قلت لكم: لا تحبوا أحداً أحبوا ذاتكم، إن أحببتم ذاتكم فينبغي أن تطلبوا العلم، وأن تعملوا به، والله عز وجل يبين أن الإنسان خاسر ما لم يؤمن ويعمل صالحاً، قال تعالى:
﴿ وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾
[ سورة العصر: 1-3 ]
 أي ما لم تطلب العلم، وما لم تعمل بما علمت، وما لم تدع إلى ما علمت، وما لم تصبر على طلب العلم، وتطبيقه، وتعليمه فأنت خاسر لا محالة، لأن مضي الزمن يستهلكك.
ليس الجاهل الذي لا يعلم ولكن الجاهل هو الذي يمتلئ بمقولات غير صحيحة :
 أنت بضعة أيام، كلما انقضى يوم انقضى بعض منك، كبعض التأكيدات لما قلت: حينما أعلن أحدهم إسلامه قال: وأشهد أن محمداً (رسولَ) الله، قال له رجل أعرابي: ومال له؟ أشهد أن محمداً، حينما قال: رسولَ الله – بالنصب - صفة، فأين الخبر؟ قال له: وما له؟ أما إذا قال: أشهد أن محمداً رسولُ الله، فهذا هو الخبر، المعنى ناقص ما لم يكن مخبراً عنه.
 من طرائف اللغة أن فيها مفرداً وجملة، قد أقول عشرين كلمة، وهي في التصنيف مفرد، وقد أقول حرفاً واحداً، وهو في التصنيف جملة.
 مثل طريف: لو أنني قلت: رئيس مجلس إدارة مؤسسة، إعادة تسيير الخط الحديدي الحجازي في القطر العربي السوري، ما له؟ هذا مفرد، أما حينما أقول: قِ، حرف من وقى، يقي، قِ، والفاعل ضمير مستتر، فهذه جملة، الحرف جملة، والعشرون كلمة مفرد، المفرد لا يعطي معنى تاماً، الآن بينك وبين أقربائك، قل: فلان، واسكت، يقول لك: ما له؟ حضر، سافر، اعتمر، أدى الحج، اللغة مبنية على الخبر، على الإسناد، على الحكم.
 الآن: الدين حق، هذا حكم، الدين أفيون الشعوب، أيضاً حكم، لكن الحكم الأول حق، والثاني باطل، محمد رسول الله، حكم، محمد عبقري فقط، هذا جهل، ليس عبقرياً، هو عبقري، لكن مهمته ليس عبقرياً، مهمته أنه نبي يوحى إليه. فمن هو الجاهل؟ هو الممتلئ حتى قمة رأسه بأحكام غير صحيحة، كل تفكيره غير صحيح، اجلس مع أهل الدنيا، مع الشاردين، مع كل أحكامه غير صحيحة، فالجاهل ليس الذي لا يعلم، ولكن الجاهل هو الذي يمتلئ بمقولات غير صحيحة.
حكم الإسلام هو حكم المساواة :
 الله عز وجل يقول:
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ﴾
 المال ينمو بالربا، المرأة مباحة لكل الرجال، هكذا كانوا في الجاهلية، كان يقول الرجل لزوجته: اذهبِي فابتضعي من فلان، فوضى جنسية، وفوضى في العلاقات، العقل لا يصدقها:
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ﴾
 القوي يأكل الضعيف، الغني يلتهم الفقير، الشهوات تعبد من دون الله، الضعيف يسحق، البنت وئدتْ في التراب:
﴿ وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴾
[ سورة التكوير: 8-9 ]
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ﴾
 قال بعض الصحابة: الحمد لله الذي أخرجنا من جور الحكام إلى عدل الإسلام، الأباطرة والقياصرة كانوا طغاة جبارين في الأرض، فصار المسلم يشعر بحريته وبكرامته.
 سيدنا أبو بكر رضي الله عنه رأى صفوان بن أمية يعذب بلالاً فاشتراه منه، قال أمية: والله لو دفعت به درهماً لبعتكه، قال له أبو بكر: والله لو طلبت به مئة ألف لدفعتها لك، أعطيتك إياه، هذا أخي حقاً، وكان أصحاب رسول الله إذا ذكروا الصديق يقولون: هو سيدنا، وأعتق سيدنا، يقصدون بلالاً، هذا حكم الإسلام، حكم المساواة، الناس سواسية كأسنان المشط، لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى.
الإسلام مبادئ وقواعد وقيم :
 قال تعالى:
﴿ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ﴾
[ سورة الحجرات: 13]
 و:
((سلمان منا آل البيت))
[الطبراني في الكبير عن كثير بن عبد الله المزني عن أبيه عن جده]
 و:
(( نعم العبد صهيب لو لم يخف الله لم يعصه))
[ كنز العمال عن عمر]
﴿ تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبّ ﴾
[ سورة المسد: 1]
((سلمان منا آل البيت))
[الطبراني في الكبير عن كثير بن عبد الله المزني عن أبيه عن جده]
 الإسلام مبادئ، والإسلام قواعد، والإسلام قيم:
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ ﴾
 وحينما قال الله عز وجل:
﴿ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ﴾
[ سورة الأحزاب: 33 ]
 هذه إشارة إلى أن هناك جاهلية ثانية، كما ترون أن العالم يئنّ بالظلم الآن، يئن بالقتل، يئن بالقمع، يئن بالسحق، القوي يأكل الضعيف، شعار القوي: أنت قوي فأنت على حق، الحق يعني القوة فقط.
كل بطولة الإنسان أن يهديه علم اليقين إلى حق اليقين :
 أيها الأخوة:
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾
 هذا اسمه استفهام تقريري، يغلب على هذا الدرس الطابع اللغوي والبلاغي، استفهام تقريري، الآن أسألك: كم الساعة الآن؟ أنا لا أعلم كم الساعة، أسألك لأتعرف إلى الساعة، هذا استفهام حقيقة، لكن إنساناً أحسن إلى إنسان إحساناً لا حدود له، وهذا الإنسان جحد إحسان المحسن، إذا قال المحسن لفلان: ألم أحسن إليك؟ هذا استفهام تقريري، أي أنا أحسنت إليك، ألم أنقذك من كذا وكذا؟ ألم أعطك كذا وكذا؟ الاستفهام التقريري حقيقة يقر بها الطرف الآخر، لكن سيقولها مضطراً، وهي أبلغ مما لو أخبرتك بها، لو فرضنا إنساناً اتهم إنساناً آخر أحسن إليه بالجحود قال له: من أخرجك من السجن؟ هو يعلم علم اليقين أن المحسن هو الذي أخرجه من السجن، يقول: أنت، فإذا نطق المنكر بالحقيقة فهذا أبلغ من أن ينطق بها الطرف الأول:
﴿ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ﴾
 أخواننا الكرام، اليقين درجات، هناك علم اليقين، وهناك عين اليقين، وهناك حق اليقين، لعل علم اليقين هو يقين العقل، أنت إذا نظرت إلى جدار، ورأيت خلفه دخاناً، بحسب قوانين الأرض تقول: لا دخان بلا نار، أنت موقن عقلاً أن وراء الجدار ناراً، لكنك لم ترَ النار بل رأيت دخانها، لا دخان بلا نار، هذا يقين عقلي، أما إذا ذهبت إلى وراء الجدار، ورأيت النار رأي العين فهذا عين اليقين، أما إذا اقتربت منها، وشعرت بوهج النار فهذا حق اليقين، فمن اليقين، إلى عين اليقين، إلى حق اليقين، فالإنسان إذا أخبره الله وهو أصدق القائلين أن هناك ناراً بعد الموت، هذا علم اليقين، فإذا سار على الصراط، ورأى النار بعينه، لكنه نجا منها فهذا اليقين، فإذا ألقي فيها، وأحرقت جلده فهذا حق اليقين، كل بطولة الإنسان أن يهديه علم اليقين إلى حق اليقين، علم اليقين متوافر في الدنيا، لكن الناس بعد أن يغادروا الدنيا يعاينون الحقيقة:
﴿ لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ ﴾
[ سورة ق: 22 ]
الإنسان خياره مع الإيمان خيار وقت لا خيار قبول أو رفض :
 فرعون حينما أغرقه الله بلغ حق اليقين قال:
﴿آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ ﴾
[ سورة يونس: 90 ]
 الإنسان خياره مع الإيمان خيار وقت لا خيار قبول أو رفض، وقت فقط، فإما أن نؤمن في الوقت المناسب، ونحن أقوياء، أصحاء، أشداء، أغنياء، وإما أن نؤمن بعد فوات الأوان، وحينئذ:
﴿ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً ﴾
[ سورة الأنعام: 158]
﴿ أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴾
 المؤمن مع اليقينيات لا مع الظنون، معه الحجة البالغة، الأمور واضحة.
﴿ قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي ﴾
[سورة هود: 28]
 باليقين:
﴿ وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنْتُمْ لَهَا كَارِهُونَ﴾
[سورة هود: 28]
اليقين أكبر نعمة خصها الله بالمؤمن :
 انظر:
﴿ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ ﴾
[سورة هود: 28]
 المؤمن معه اليقين، معه الحجة، الأمور واضحة، رؤيته صحيحة، بصره ثاقب، نظره عميق، هذه أكبر نعمة خصها الله بالمؤمن، ليس هناك ضلال، وليس هناك شك، وليس هناك حيرة. وليس:
جئت من أين؟ ولكنني أتــــيت  فرأيت قدامي طريقاً فمشـيت
أين كنت؟ أين صرت؟ لست أدري!  ولماذا لست أدري لست أدري
* * *
 هذا حال أهل الدنيا، ليس عندهم يقينيات، قاعدتهم: لا نعرف.
زعم المنجم والطبيب كلاهما  لا تبعث الأموات قلت إليكمــا
إن صح قولكما فلست بخاسر  أو صح قولي فالخسارة عليكما
* * *
 هناك آخرة، وهذه نعمة، وإذا ليس هناك الله فمشكلة.
﴿ كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ*َتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ﴾
[سورة التكاثر: 5-6]
 المؤمن باليقين، وكأنه يرى:
﴿ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ﴾
[سورة النحل:1]
 معنى ذلك أنه لم يأتِ، أما،
﴿ أَتَى ﴾
 فيقيناً، إذا أخبرك الله بشيء فينبغي أن تقول: رأيته، أحد الصحابة قال: وكأنني بأهل الجنة يتنعمون، وبأهل النار يتصايحون، قال له النبي الكريم: عرفت فالزم، كأني بأهل النار يتصايحون، وبأهل الجنة يتنعمون، فأنت حينما تجد إنساناً قتل إنساناً، وألقي القبض عليه، هو مجرم، ألا ترى مصيره، وهو الشنق مثلاً، تقول: رأيته يشنق، لم يشنق بعد، هذا حكم النتائج اليقينية، فالإنسان حينما يسير في طريق غير صحيح تكون النتائج واضحة جداً.
حينما اتخذ المسلمون اليهود والنصارى أولياء ضاع منهم كل شيء :
 أيها الأخوة: يقول الله عز وجل:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾
 طبعاً هذه الآية نعيشها، ولا تحتاج إلى شرح، لأن المسلمين حينما اتخذوا اليهود والنصارى أولياء ضاع منهم كل شيء، لكن الذي يلفت النظر:
﴿ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾
 قد يكون بين هؤلاء وهؤلاء عداوات لا يعلمها إلا الله ولكنهم أمام قضية المسلمين صف واحد، شرقاً وغرباً:
﴿ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ﴾
 هم أمام الحق يتعاونون، أمام الحق يتحدون، أمام الحق يتوافقون:
﴿ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ﴾
الولاء والبراء :
 هذا الموضوع يقودنا إلى الولاء والبراء، الولاء أن توالي المؤمنين، أن تحبهم، أن تنصرهم، أن تنصحهم، أن تحمل همومهم، أن تخفف عنهم، أن تنتمي إليهم، ألا تستحي بهم، اللهم اهد قومهم إنهم لا يعلمون، هذا هو الولاء. والبراء أن تتبرأ من الطرف الآخر، ولو كانوا أقوياء، ولو كانوا أغنياء، ولو كانوا مصدر رزقك، لذلك المؤمن يوالي المؤمنين، ولو كانوا ضعافاً وفقراء، ويتبرؤون من الطرف الآخر، ولو كانوا أغنياء وأقوياء، لأنهم حيال أهل الأيمان بعضهم أولياء بعض، لأنهم يتعاونون، ويتناصرون، ويدلي بعضهم لبعض النصيحة في طريقة السيطرة على المسلمين:
﴿ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ﴾
 دائماً ينبغي أن تعلم من أنت؟ ما هويتك؟ إلامَ تنتمي؟ ما الذي يقلقك؟ ما الذي يسعدك؟ ما الذي يحفزك إلى أي عمل؟ انتماؤك إلى هذه الأمة أم انتماؤك إلى الأقوياء والأغنياء؟
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾
 أنت حينما تتولاهم فقد ظلمت نفسك، وظلمت المسلمين، وكنت عبئاً عليهم، ولم تكن في خدمتهم.
في القرآن دقة ما بعدها دقة :
 أيها الأخوة، أقول مئات المرات: إن لم تكن طرفاً في مؤامرة قذرة هدفها إفقار المسلمين، أو إضلالهم، أو إفسادهم، أو إذلالهم، فأنت في خير، يجب أن تنتمي إلى هؤلاء المؤمنين، ولو لم يكونوا أقوياء كما تتمنى، ولو لم يكونوا متفوقين في الدنيا كما تتمنى، لكنهم قومك، بدل أن تنسحب منهم، بدل أن تنتمي إلى أعدائهم، خذ بيدهم، وقل: يا رب أعني على تخفيف الظلم عنهم.
﴿ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِم يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ ﴾
 في القرآن دقة ما بعدها دقة، قال تعالى:
﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ ﴾
[سورة آل عمران:133]
 المسارعة إلى الشيء غير المسارعة في الشيء:
﴿ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِم ﴾
 هم معهم في الأصل، هم على شاكلتهم، هم على أهوائهم، هم على مصالحهم، هم فيهم، هم معهم، لكن عندما يدنو الخطر يلتصقون بهم، يزدادون قرباً منهم، هم في الأصل معهم، هم فيهم في بوتقة واحدة، لكنهم حينما يلوح خطر يزدادون التصاقاً بهم.
الآيات التالية تعلل وتبرر الخضوع والاستسلام للطرف الآخر :
 قال تعالى:
﴿ فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِم ﴾
 وقد تجد معاني هذه الآيات محققة على أرض الواقع، وتراها رأي العين؟
﴿ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ﴾
 هم معهم في الأصل، هم على شاكلتهم، هم على أهوائهم، هذا الخضوع والاستسلام للطرف الآخر تعليله وتبريره:
﴿ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ﴾
﴿ الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾
[سورة آل عمران: 173]
 أيها الأخوة، ذكرت اليوم في الخطبة أن كل هذه المحن التي لا حصر لها، والتي تصيب المسلمين في شتى بقاع الأرض، وكأن حرباً عالمية ثالثة معلنة على هذا الدين، إنها رسالة من الله، من أجل أن نغيّر، لأن الله يحبنا، يحب لنا جنة عرضها السماوات والأرض، يحب أن نصطلح معه، يحب أن يتوب علينا، يريد أن نغادر الدنيا ونحن أنقياء، لذلك نحن في العناية المشددة، نحن في العناية الإلهية المشددة، هذا الضغط الذي لا يحتمل على المسلمين من أجل أن نغيّر، لأن الله لا يغيّر حتى نغيّر:
﴿ إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ﴾
[سورة الرعد 11]
آيات ثلاثة في سورة المائدة تصف العالم الإسلامي في أدق تفاصيل حياته :
 آيات ثلاث في سورة المائدة تصف العالم الإسلامي في أدق تفاصيل حياتهم:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ*فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِم﴾
 هم كانوا معهم، هم معهم ولا يزالون، ولكنهم يزدادون التصاقاً فيهم حينما يلوح خطر أمامهم:
﴿ يُسَارِعُونَ فِيهِم يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ﴾
 الخضوع والاستسلام يبرر:
﴿ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ ﴾
 مع أن الأمر بيد الله وحده، وهذا هو التوحيد، وما تعلمت العبيد أفضل من التوحيد:
﴿ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِين*وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ﴾
العبرة في العاقبة والله سبحانه وتعالى لا يتخلى عن عباده المؤمنين :
 قال تعالى:
﴿ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ﴾
[ سورة الأعراف: 128]
 العبرة في العاقبة، والله سبحانه وتعالى لا يتخلى عن عباده المؤمنين، لكننا في محنة شديدة.
﴿ إِذْ جَاؤُوكُمْ مِنْ فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنْكُمْ وَإذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَا بِاللَّهِ الظُّنُونَا * هُنَالِكَ ابْتُلِيَ المُؤْمِنُونَ وزُلْزِلُوا زِلْزَالاً شَدِيداً * وَإذْ يَقُوُلُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُوراً﴾
[ سورة الأحزاب: 10-12]
 وهناك أناس لا يعدُّون ولا يحصون يقولون: أين الله؟ ألسنا مسلمين؟ أين وعود الله عز وجل؟ لكن الله عز يقول:
﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً ﴾
[ سورة الأحزاب: 23]
 هذا هو الثبات على الحق، والله يا عم لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله أو أهلك دونه.
النصر المبدئي أن تموت مؤمناً كما مات أصحاب الأخدود :
 قال تعالى:
﴿ وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ ﴾
 العبرة أيها الأخوة، أن تنتهي الحياة وأنت على حق، وهذا الذي تنتهي حياته بعدوان، وهو على الحق هو المنتصر، ولو فيما يبدو قتل، النصر المبدئي أن تموت مؤمناً، كما مات أصحاب الأخدود، وكما ماشطة بنت فرعون، الأمور أيها الأخوة واضحة وضوح الشمس، كان قبل عشرات السنوات هناك أبيض وأسود، وألف لون رمادي بينهما، الآن لم يبقَ إلا الأبيض والأسود، إباحي أو عفيف، صادق أو كاذب، مؤمن أو كافر، رحماني أو شيطاني، يعمل للدنيا أو يعمل للآخرة، الأمور واضحة كالشمس، والله عز وجل يقول:
﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ ﴾
[ سورة السجدة: 18]
﴿ أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ﴾
[ سورة القلم: 35- 36]
﴿ أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾
[ سورة القصص: 61]
لا يستوي الذين آمنوا والذين لا يؤمنون :
 الأمور واضحة كالشمس، والله عز وجل يقول:
﴿ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لَا يَسْتَوُونَ ﴾
[ سورة السجدة: 18]
﴿ أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ ﴾
[ سورة القلم: 35- 36]
﴿ أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لَاقِيهِ كَمَن مَّتَّعْنَاهُ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ هُوَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنَ الْمُحْضَرِينَ ﴾
[ سورة القصص: 61]
 هذه الآيات أيها الأخوة تدعونا إلى أن نؤمن بكل خلية في أجسامنا، وبكل قطرة في دمائنا أنه كلام الله، لأن الله يصف ما يجري في دقة بالغة.
لا تستطيع جهة في الأرض مهما قويت أن تحول بين الله وهدايةِ خَلقه :
 الآن حينما يضعف إيمان الإنسانِ يقول: أخاف، أخشى أن تلحقني دائرة، هو يخضع، ويغيّر المناهج، ويلغي دروس العلم خوفاً من أن تصيبهم دائرة، لكنه نسي أن الأمر بيد الله، وأن الأمر كله بيد الله، وأنه ما شاء الله كان، وما لم يشاء لم يكن، وأنه:
﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ ﴾
[سورة هود: 123]
﴿ وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَهٌ ﴾
[سورة الزخرف: 84]
 وما أمرنا أن نعبده إلا بعد أن طمأننا:
﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ﴾
[ سورة هود: 123]
 وأنه لا إله إلا الله، لا رافع، ولا خافض، ولا معز إلا الله، وأن جهة في الأرض مهما قويت لا تستطيع أن تحول بين الله وهدايةِ خَلقه، إنهم يتوعدون ويهددون ليمتحن الله إيمان المؤمنين.
﴿ فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾
[ سورة التوبة: 13]
دورة الحق والباطل أطول من عمر الإنسان :
 وفي درس قادم إن شاء الله نتابع الآيات التي تبدأ بقوله تعالى:
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾
 ضعاف الإيمان عند الشدائد يضعف إيمانهم، وقد يفقدون إيمانهم، ويتبعون القوي خوفاً منه، لكن المؤمنين لا يرتدون عن دينهم، لأنهم يحبون الله والله يحبهم، الذي يحب الله لا يرتد عن دينه، والله عز وجل له امتحانان صعبان جداً، الامتحان الأول يقوي الكافر ويقوّيه حتى يفعل ما يقول، ويفعل ما يريد، إلى أن يقول ضعيف الإيمان: أين الله؟ نحن جاء دورنا في هذا الامتحان، ثم يقوي المؤمن، ويقويه حتى يقول الكافر: لا إله إلا الله، فاصبروا أيها الأخوة، ودورة الحق والباطل أطول من عمر الإنسان، فإذا عاش إنسانٌ عشر سنوات هل يستطيع أن يدرك رمضان في الصيف مرتين؟ لا مرة واحدة، رمضان يأتي في الصيف كل ست وثلاثين سنة مرة، فإذا عاش إنسانٌ عشر سنوات فعمره القليل لا يتيح له أن يدرك رمضان في الصيف مرتين، هذا مثل تقريبي، ودورة الحق والباطل أطول من عمر الإنسان، لذلك قال تعالى:
﴿ وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ ﴾
[ سورة يونس: 46]
 ربما لا يتاح للنبي عليه الصلاة والسلام أن يكحل عينيه برؤية انتصار المؤمنين، ولكن هذا الدين دين الله، ولا تقلق عليه، ولكن اقلق على نفسك، ما إذا سمح الله لك أو لم يسمح أن تكون من جنوده، والمؤمن يعمل ويتوكل، ولا تأخذه في الله لومة لائم، ويقول: حسبي الله ونعم الوكيل، ويسعى جهده للتخفيف عن المسلمين، وحمل همهم، وإجلاء النصح إليهم، والعمل على إسعادهم، والله سبحانه وتعالى لا يضيع أجر من أحسن عملاً.
والحمد لله رب العالمين
 

 



رسائل الإيمان

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب