سورة المائدة 005 - الدرس (29): تفسير الآيات (059 - 062) العقيدة السليمة وزيغ عقيدة الطرف الآخر

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات"> سورة المائدة 005 - الدرس (29): تفسير الآيات (059 - 062) العقيدة السليمة وزيغ عقيدة الطرف الآخر

لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي. الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، اللهم أخرجنا من ظلمات الجهل والوهم إلى أنوار المعرفة والعلم ، ومن وحول الشهوات إلى جنات القربات">


          مقال: السيرة الذاتية للشيخ محمد سعيد ملحس رحمه الله           مقال: القارئ الشيخ محمد رشاد الشريف رحمه الله           مقال: شيء مما يقوله "الآخر" عن رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)           مقال: من دلائل النُّبُوَّة .. خاتم النُّبوَّة           برنامج مع الغروب 1440 هـ:  مع الغروب - 18 - رمضان - 1440هـ           برنامج مسابقة كنوز:  مسابقةكنوز - 16 - مدينة رام الله2           برنامج مونو دراما "الحاجة سليمة": الحجة سليمة - 18 - اذا اطعمت فاشبع - رمصان - 1440           برنامج لوازم الإيمان:  لوازم الايمان - 18 - الغربة           برنامج الكلمة الطيبة:  الكلمة الطيبة - رمضان - همسات العشر           برنامج تفسير القرآن- د.مصطفى حسين: تفسير مصطفى حسين - 0301 - سورة الاعراف 205 - 206         

New Page 1

     سورة المائدة

New Page 1

تفسير القرآن الكريم ـ سورة المائدة - تفسير الآية: (059 - 062) - العقيدة السليمة وزيغ عقيدة الطرف الآخر

21/03/2011 05:30:00

سورة المائدة (005)
الدرس (29)
تفسير الآيات: (59 – 62)
العقيدة السليمة وزيغ عقيدة الطرف الآخر
 
لفضيلة الدكتور
محمد راتب النابلسي
 

 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وأرنا الحق حقاً وارزقنا إتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين.
 
العقيدة السليمة تكشف زيغ عقيدة الطرف الآخر :
 
أيها الأخوة المؤمنون، مع الدرس التاسع والعشرين من سورة المائدة، ومع الآية التاسعة والخمسين، وهي قوله تعالى:
﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ﴾
لماذا ينقم أهل الكتاب على الذين آمنوا بالله؟ هذه حقيقة أيها الأخوة تنسحب على أية علاقة بين مؤمن وغير مؤمن إلى يوم القيامة، ذلك أن المؤمن حينما انتصر على نفسه  وأقر بالحق، وخضع له، وجعله منهجاً له في حياته، وأرض نفسه، وأرض ربه، وشعر بالتفوق، هذا الإنسان بهذا السلوك، وبهذا الانصياع، وبهذه الطمأنينة، وبهذه السعادة، كشف العاصي، وكشف المقصر، وكشف من كانت عقيدته زائغة، وكشف من كانت علاقاته سيئة مع الآخرين، لذلك هذا الذي كُشف وعرِّي أمام المجتمع، ينقم على المؤمن، تماماً كما لو أن موظفين في دائرة كلفا بشراء حاجات، فالواحد رفض أن يوقع توقيعاً غير صحيح، وأن يأخذ عمولة لا يستحقها، فلما رفض الأول، وانتصر على نفسه، وأكد استقامته، وأكد نزاهته، يكشف الطرف الأخر الذي أراد أن يأخذ مالاً حراماً، وأراد أن يغش الأمة، وأراد أن يخون الأمانة، فالإنسان حينما يستقيم يكشف غير المستقيم، وحينما تصح عقيدته يكشف من زاغت عقيدته. حينما يقول الطرف الآخر: يد الله مغلولة، إن الله فقير ونحن أغنياء، فحينما يؤمن المؤمن بأن الله سبحانه وتعالى بيده مقاليد السماوات والأرض:
﴿ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ ﴾
[ سورة هود: 123 ]
حينما يؤمن المؤمن أن الله غني ونحن الفقراء، هذه العقيدة السليمة تكشف زيغ عقيدة الطرف الآخر، وهذه الاستقامة الرشيدة تكشف انحراف الطرف الآخر، وهذا التعامل الأخلاقي والسلوك الرباني يكشف سلوك الطرف الآخر، لذلك كانت النقمة.
 
المعركة بين الحق والباطل معركة أزلية أبدية :
 
أيها الأخوة: العلاقة بين شخصين:
(( والذي نفس محمد بيده ما تواد اثنان ففرق بينهما إلا بذنب يحدثه أحدهما ))
 [أحمد عن ابن عمر]
على مستوى الأمم والشعوب.
﴿ فَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ ﴾
[ سورة المائدة: 14]
حينما يعتدي شعب يعادي الشعوب الآمنة المسالمة، كأن معركة الحق والباطل معركة أزلية أبدية، الإنسان المؤمن يوطن نفسه على الطرف الآخر، يكره المؤمنين، الطرف الآخر كره سيد المرسلين، الطرف الآخر لم يعبأ بهذا الكمال الفريد الذي جاء به النبي عليه الصلاة والسلام، لم يعبأ بهذا المنطق السديد، لم يعبأ بهذا الوحي الذي بيَّن كل شيء، وشرح كل شيء، وقد أعطى تفسيراً للكون والحياة والإنسان، فلذلك الآية الكريمة:
﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا ﴾
 
العداوة والبغضاء بين الذين آمنوا والذين كفروا عداوة طبيعية من الأزل إلى الأبد :
 
لماذا قال قابيل لهابيل:
﴿ لَأَقْتُلَنَّكَ ﴾
[ سورة المائدة: 27]
ماذا فعل هابيل؟ قدم قرباناً لله عز وجل من أفضل ما عنده من أموال فتقبله الله عز وجل، ماذا فعل قابيل؟ قدم من أسوأ ما عنده فالله عز وجل لم يتقبله قال:
﴿ لَأَقْتُلَنَّكَ ﴾
[ سورة المائدة: 27]
ما فعل معه شيئاً، هابيل قبل أن يأخذ أخته التي من بطن قابيل، وقابيل رفض أن يأخذ أخته التي من بطن هابيل، فقال:
﴿ لَأَقْتُلَنَّكَ ﴾
[ سورة المائدة: 27]
وهذه العداوة والبغضاء التي ترونها بين الذين آمنوا بالله وبين الذين لم يؤمنوا به، بين الذين استقاموا وبين الذين لم يستقيموا، بين الذين أحسنوا وبين الذين لم يحسنوا، هذه عداوة طبيعية من الأزل إلى الأبد.
﴿ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً﴾
[ سورة الأنعام: 112]
 
حينما تعصي الله يختل توازنك لأن منهج الله متوافق مع فطرتك توافقاً تاماً :
 
أيها الأخوة الكرام، يدخل واحد على رسول الله، وهو قمة المجتمع البشري قاطبةً، قمة المجتمع البشري بكلامه السديد، بخلقه الرفيع، برحمته الواسعة، بكل ما أتاه الله من كمال، يقول: يا محمد دخلت عليك وما على وجه الأرض رجل أبغض إلي منك، والآن أغادر وما على وجه الأرض رجل أحب إلي منك.
فالعداوة بين المؤمنين وبين الطرف الآخر عداوة طبيعية، أساسها أن الإنسان حينما يعصي ربه، دققوا الآن، يختل توازنه لأنه خالف فطرته، لأنه خالف ما جبل عليه، لأنه تنكر لفطرته، قال تعالى:
﴿ بَلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ *وَلَوْ أَلْقَى مَعَاذِيرَهُ ﴾
[ سورة الإنسان: 14-15]
أنت حينما تعصي الله عز وجل يختل توازنك، لأن منهج الله متوافق مع فطرتك توافقاً تاماً، فسواء أخرجت عن مبادئ فطرتك، أو أنك خرجت عن مبادئ دينك النتيجة واحدة، كآبة ما بعدها كآبة، فالإنسان حينما يعصي الله، حينما تغلبه شهوته، حينما تسيطر عليه نزوته، حينما يؤثر الدنيا على الآخرة، حينما يتنكر لإنسانيته، أيها الأخوة الكرام، الإنسان إذا فعل ذلك يختل توازنه، وإذا اختل توازنه كيف يستعيده؟ هنا يستعيد توازنه بأن يطعن بالمؤمنين، وهذا سلوك مألوف من قديم الأزمان.
الآن في البيت شاب مستقيم، منضبط، ورع، يغض بصره، صادق، دخله حلال، وأخوه في البيت نفسه، متفلت، يميل إلى كل شيء لا يرضي الله، لا يصدق، يسيء، لا يحسن، لماذا تنشأ عداوة بين الأخوين؟ مع أن الأول مسالم جداً، لأن الأول كشف الثاني، لذلك الثاني تأتي عداوته من الطرف الأول لأنه كشف، لذلك كيف يستعيد توازنه؟ يستعيد توازنه بطريق واحد، يدقق على أخيه، لو أنه هفا هفوة لجعلها جريمة.
 
من فسدت عقيدته يعادي من صحت عقيدته لكن المؤمن يسالم ويسامح :
 
أيها الأخوة الكرام: الآية تقول:
﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ ﴾
أي نحن آمنا بأنبيائكم، آمنا برسلكم، آمنا بالسيد المسيح، آمنا بسيدنا موسى عليه السلام، آمنا بالتوراة، آمنا بالإنجيل، آمنا بالله، آمنا بوحدانيته، نحن ما فعلنا شيئاً يسيء إليكم:
﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ ﴾
﴿ لَأَقْتُلَنَّكَ ﴾
[ سورة المائدة: 27]
بشكل مختصر الفاسق يعادي المستقيم، والخائن يعادي الأمين، والمنحرف يعادي الذي هو على صراط مستقيم، والكاذب يعادي الصادق، والورع يعادي المتساهل، ومن فسدت عقيدته يعادي من صحت عقيدته، لكن المؤمن يسالم، ويسامح، وهو أكبر بكثير من أن يكون له عدو من بني البشر، هذا أخي في الله أنصحه، لذلك قال عليه الصلاة والسلام:
((انْصُرْ أَخَاكَظَالِماً أَوْ مَظْلُوماً، قِلنا: يا رسول الله، نَصَرْتُهُ مَظْلُوماً، فَكَيْفَ أَنْصُرُهُ ظَالِماً؟ قال: تَكُفّهُ عَنْ الظّلمِ، فَذَاكَ نَصْرُكَ إِيّاهُ))
[ البخاري عن أنس بن مالك ] 
 
سبب معاداة الطرف الآخر للمؤمنين أنهم آمنوا بالله واستقاموا على أمره وأحبوه :
 
قال تعالى:
﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلَّا أَنْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ ﴾
فرعون ماذا فعل؟ لأنه آمن بالله نقم عليه، الذي ألقى أصحاب الأخدود في الأخدود وحرقهم.
﴿ وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيد* الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾
[ سورة البروج: 8-9]
المشكلة أنت تعادي قاتلاً، تعادي من يسفك دماء الناس، تعادي من ينتهك أعراضهم، أما أن تعادي إنساناً ذنبه الوحيد أنه آمن بالله، آمن بخالق الأكوان، واستقام على أمره، وتقرب إليه وأحبه، وجعل مرضاته مطمح آماله، ومحط رحاله، ماذا فعل؟ هذا الموقف وقفه سيدنا نعيم بن مسعود، وكان سيد غطفان، حينما جاء ليحارب النبي في موقعة الخندق، وهو في خيمته فكر، لماذا جئت إلى هنا يا نعيم؟ لتقاتل هذا الرجل الصالح!! ماذا فعل حتى تقاتله؟! هل سفك دماً؟! هل سلب مالاً؟! هل انتهك عرضاً؟! أين عقلك يا  نعيم؟ أرأيت إلى هذا الحوار الصادق، أين عقلك يا نعيم؟!
 
الله سبحانهوتعالى يعطي السكينة بقدر لأصفيائه المؤمنين :
 
يا أيها الأخوة الأكارم، آلاف الأعمال يفعلها الناس اليوم بلا عقل، يعادي بلا سبب، يسالم بلا سبب، يعطي بلا سبب، يمنع بلا سبب، الناس إمعة هم مع الناس إن أحسن الناس، وإن أسَاؤوا أساؤوا.
﴿ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ ﴾
قد تجلس مع إنسان لوقت قصير لا يجد حديثاً يحدثك فيه إلا عن بعض العلماء، تركت شرائح المجتمع كلها، فئات المجتمع كلها، تركت أصحاب الحرف كلهم، لا يحلو له شيء إلا أن يتصدى لمن أقامهم الله بالدعوة، أنا لا أبرئهم، ولكن لماذا هذا التركيز على من دعا إلى الله؟ لماذا هذا التركيز على من فعل شيئاً وأنت لم تفعل شيئاً، لماذا؟ قلت لواحد منهم مرةً، لو أن كل هؤلاء الدعاة ليسوا على حق، وليسوا مخلصين، هل تنجو أنت من عذاب الله؟ لا تنجو، من هو شر مكاناً من الذي ينتقده؟ الذي أعرض عن الله كلياً، أي أنتم تنقمون منا أننا آمنا بالله، هل هذا ذنب؟ وآمنا بما أنزل إلينا من هذا الكتاب العظيم، وآمنا بما أنزل من قبل، هذا ذنبنا، وهذا سبب نقمتكم علينا، أما أنتم، قل لهم يا محمد:
﴿ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ ﴾
أي أبعده عنه، الله عز وجل يعطي الصحة، والمال، والذكاء، والجمال للكثيرين من خلقه، ولكنه يعطي السكينة بقدر لأصفيائه المؤمنين، قد يعطي الله المال لمن لا يحب، وقد يعطي القوة لمن لا يحب، وقد يعطي الصحة لمن لا يحب، ولكن هؤلاء الذين يحبهم الله عز وجل ماذا يعطيهم؟ يعطيهم السكينة.
 
الإسقاط العملي للآية السابقة على مجتمعنا :
 
لو انتقدت كل الدعاة إلى الله، وسفهت آراءهم، ومحصت في سلوكهم وانتقدتهم، وأسأت الظن بهم، هل تنجو أنت من عذاب الله؟ دعك منهم إذاً، التفت إلى نفسك هذا الإسقاط العملي لهذه الآية، هذه الآية عن أهل الكتاب، وعن علاقتهم بالمؤمنين، ولكن الإسقاط العملي لهذه الآية على مجتمعنا أنك حينما تنتقد داعية، وقد تكون مصيباً هل تنجو أنت من عذاب الله؟ هل يعد هذا خطأ؟ هذا الذي نصب نفسه للدعوة إلى الله، هل هذا الخطأ يبرر انحرافك؟ وأكلك المال الحرام؟ ومجاوزتك لحدود الله عز وجل، لذلك هذا الذي يعادي أهل الحق، ولا يأتمر بأمر الله، ولا يستقيم على أمره، ولا يقدم لآخرته شيئاً، هذا شر مكاناً عند الله من هذا الذي قدم شيئاً، وقد جانب الصواب أحياناً.
مرة سألني إنسان عن شخص وأنا لا أحب أن أجرح أحداً، قلت له: أقدم لك قاعدة: لو أنك التقيت بسيد الخلق وحبيب الحق افتراضاً، لو التقيت بسيد ولد آدم، لو التقيت بالذي كمله الله عز وجل، وعصمه عن أن يخطأ في أقواله وأفعاله وإقراره، التقيت معه وجهاً لوجه، وصاحبته، ولم تطبق منهجه إطلاقاً، هل تنتفع به؟ قال: لا، لو التقيت بإنسان لا تعرف أنه غير صادق، قال لك: يا بني استقم، فاستقمت، أدِّ الذي عليك، أديت الذي عليك، غض بصرك، غضضت بصرك، ألم تنتفع من هذا، وقد يكون هذا ليس على صواب، وليس صادقاً، وليس مستقيماً، ماذا تستنبط من هذه المفارقة الحادة؟ أنك لم تنتفع بمنهج سيد الخلق، وانتفعت بإنسان منحرف، المقصد من هذا المثل أن المعول عليه أنت، أنت محاسب عما سمعت، والذي ألقى الدرس محاسب عما قال، لك حساب، وله حساب، حسابك هل طبقت ما جاءك به من البينات؟ قال لك: افعل وهذا الدليل، لا تفعل وهذا الدليل، ولا يستطيع إنسان كائن من كان أن يقول برأيه في الدين:
(( انْظُرُوا عَمَّنْ تَأْخُذُونَ هَذَا الْحَدِيثَ فَإِنَّمَا هُوَ دِينُكُمْ ))
[ أخرجه الدرامي عن الحسن البصري ]
 ((عمر، دينك دينك، إنه لحمك ودمك، خذ عن الذين استقاموا ولا تأخذ عن الذين مالوا))
[ العلل لابن أبي حاتم ]
الذي تنمو شهوته وتسيطر على كل شيء يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل :
 
أنت تسأل: ماذا فعلت مما قيل لك؟ والذي قيل لك مدعم بالأدلة والشواهد، والذي ألقى الكلام، ألقى العلم، له حساب خاص، هل طبقت الذي تقوله؟ هل كنت ملتزماً بما تقول؟ هل كنت قدوة لما تقول؟ فالمعول عليه أنت، دعونا من هذه المشاحنات، وهذه التقييمات، وهذه الاتهامات، دعونا منها، وليلتفت كل واحد منا إلى علاقته بربه، وإلى مصيره عند ربه، وإلى مدى التزامه بمنهج ربه:
﴿ قُلْ هَلْ أُنَبِّئُكُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذَلِكَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللَّهِ ﴾
فحينما تعودون إليه، مثوبة: من ثاب أي رجع:
﴿ مَنْ لَعَنَهُ اللَّهُ وَغَضِبَ عَلَيْهِ وَجَعَلَ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ ﴾
هذه الكلمات في هذه الآية قد تثير تساؤلات، هل مسخ هؤلاء قردة وخنازير؟! كان إنساناً فأصبح خنزيراً؟! هل تعتقدون ذلك؟ كان إنساناً فأصبح قرداً؟! أصبح حجمه صغيراً؟ يمشي على أربع، نبت له وبر، لا، بقي إنساناً، لكن صار همه كهم القرد في طعامه وشرابه، وصار خنزيراً همه شهوته، فالذي لا همّ له إلا بطنه، ولا همّ له إلا فرجه هذا قرد وخنزير معاً، فهذا المسخ الذي ورد في بعض آيات القرآن الكريم قد يفهم هكذا، وقد يفهم فهماً آخر، القرآن حمال أوجه، لكن يمكن أن تفهم الآية أن الذي تنمو شهوته، وتسيطر على كل شيء يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل، يقسم أيماناً كاذبة، يقسم يميناً غموساً ليقتطع به حق مسلم، هذا الذي يعبد الدرهم والدينار من دون الله، ويبيع بالدرهم والدينار دينه وآخرته، هذا قرد، والذي من أجل الجنس يبيع آخرته هذا خنزير، فلعل قوله تعالى وهذا خاطر إيماني ليس غير:
﴿ وَجَعَلَ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ ﴾
الطاغوت صيغة مبالغة للطاغية، الطاغوت صيغة مبالغة للطغيان، فلان طاغية وطاغوت، لذلك الإنسان يعبد القوي كما هو شأن العالم اليوم، القوي يعبد من دون الله، القوي ينافق له، جميع الضعاف ينافقون للقوي، لذلك صفات ثلاث رائعة، عبادة الطواغيت في الأرض، وأن تكون الشهوة هي المسيطر، وأن يكون المال هو المسيطر، وهذا معنى قوله تعالى:
﴿ وَجَعَلَ مِنْهُمْ الْقِرَدَةَ وَالْخَنَازِيرَ وَعَبَدَ الطَّاغُوتَ أُوْلَئِكَ شَرٌّ مَكَاناً وَأَضَلُّ عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ ﴾
 
ينبغي أن نكثر من ذكر الموت وأن نعد أعمارنا عداً تنازلياً :
 
أيها الأخوة، في بعض البرامج التي تهدف إلى رفع قدرة الإنسان هناك مقولة رائعة: ابدأ من النهاية، نحن جميعاً في هذا المسجد المبارك إن شاء الله نهايتنا جميعاً أن نكون تحت الأرض من وقت لآخر، لكن بالتأكيد بعد مئة وخمسين سنة ليس منا واحد من هؤلاء الحاضرين، وأنا معكم فوق سطح الأرض، بالتأكيد، هذه النهاية، النهاية:
عش ما شئـت فـإنك مـيت
وأحبب ما شئت فإنك مفارقـه
واعمل ما شئت فإنك مجزي به
*   *   *
لو أن كل واحد منا بدأ من النهاية، سوف أترك هذا البيت، وأترك هذه التجارة، أترك هذه الزوجة، وهؤلاء الأولاد، وهذه المركبة، وسوف أترك كل ما عندي، أترك أموالي ومقتنياتي، وسوف أدس في التراب، ما ينبغي أن أفعل حتى أكون في التراب مكرماً؟ ابدأ من النهاية، لذلك كان عليه الصلاة والسلام فيما بين صلاة السنة والفرض في الفجر يضطجع على شقه الأيمن، ويتفكر في الموت، وقد قال عليه الصلاة والسلام:
(( أكثروا من ذكر هادم اللذات ـ مفرق الأحباب ـ مشتت الجماعات ))
[أخرجه الترمذي والنسائي عن أبي هريرة ]
أكثر من ذكر الموت، وينبغي أن نعد أعمارنا عداً تنازلياً، ليقل كل منا لنفسه: كم بقي لي؟ لا ينبغي أن يقول: كم مضى من عمري، العد التصاعدي فيه إيهام، أما العد التنازلي فيه رهبة، كم بقي لي؟ مضى خمسون، في الأعم الأغلب لم يبقَ بقدر ما مضى، فإذا مضى الذي مضى كلمح البصر، فالذي بقي يمضي أيضاً كلمح البصر، كل واحد منا يجري إحصاء، كم من إنسان من أقربائه توفي في حياته؟ واللهِ مرة اطلعت على دليل هاتف أكثر من عشرين شخصاً في هذا الدليل توفاهم الله عز وجل، عشرون شخصاً، وكل يوم نودع بعضنا بعضاً، أعرف أخاً كريماً دخل إلى غرفته ليكتب بعض المقالات، واستأذنته زوجته أن تذهب لتنام، في الصباح دخلت عليه فإذا هو ميت، قد يأتي الليل ولا نعيش فيه إلى النهار، وقد يأتي النهار ولا نعيش في اليوم إلى الليل:
الدنيا ساعة اجعلها طاعة       النفس طماعة عودها القناعة
*   *   *
قرد على خنزير على عابد للطواغيت، وصف جامع مانع لهذا الإنسان.
 
البطولة لا في الدخول ولكن في الخروج ينبغي أن تدخل صادقاً وأن تخرج صادقاً :
 
قال تعالى:
﴿ وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ﴾
أيضاً في صفة النفاق، كلما تقدم الإنسان في حياته يتقن فن التمثيل، فالإنسان حينما يعبد ذاته، ويعبد مصالحه يعنيه أن يرضي معظم الناس، لذلك يجامل أهل الإيمان.
﴿ وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آَمَنُوا قَالُوا آَمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ ﴾
[ سورة البقرة: 14]
فهذا الإنسان الشارد له ألف لون ولون، يرضي هؤلاء المؤمنين، ويرضي هؤلاء المنحرفين، هو مع المرابين، ومع الورعين، ومع المخلصين، ومع غير المخلصين هو هدفه أن يحقق مصالحه، لذلك:
﴿ وَإِذَا جَاءُوكُمْ قَالُوا آمَنَّا وَقَدْ دَخَلُوا بِالْكُفْرِ وَهُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ ﴾
أي دخل مدخلاً في هذا المدخل كفر، وخرج وهو كافر، لذلك الآية الكريمة:
﴿ وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ ﴾
[ سورة الإسراء: 80]
البطولة لا في الدخول، ولكن في الخروج، ينبغي أن تدخل صادقاً، وأن تخرج صادقاً.
 
حينما تؤمن أنه لا تخفى على الله خافية تستقيم على أمره :
 
قال تعالى:
﴿ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا كَانُوا يَكْتُمُونَ ﴾
حينما تؤمن أنه لا تخفى على الله خافية تستقيم على أمره، وحينما تؤمن أنه لا رافع ولا خافض، ولا معز ولا مذل، ولا معطي ولا مانع إلا الله تجمع كل اتجاهك إلى الله عز وجل.
﴿ وَتَرَى كَثِيراً مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمْ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾
هذا الإنسان حينما يغفل عن الله، ويشرد يقوم بأعمال لم يدرك أخطارها، ولا مضاعفاتها، يتكلم كلمة لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم سبعين خريفاً. ألا تذكرون أن السيدة عائشة قالت عن أختها صفية قصيرة، قال لها عليه الصلاة والسلام:
((لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لمزجته))
                                                     [أبو داود والترمذي عن عائشة رضي الله عنها ]
يتكلم كلمة يتهم إنسانة محصنة، وقذف محصنة كما قيل يهدم عمل مئة سنة، يوقع بين أخوين، بين زوجين، بين شريكين، يروج الكفر، يروج النفاق، يثني على العصاة، يكفي أن تقول: فلان لا يصلي، ولا يأتمر بما أمر الله، ولا ينتهي عمل نهى الله عنه، لبق، لطيف، صاحب ذوق رفيع، فهيم، أين الدين؟ تجاهلت دينه كله، إذا سمع ابنك هذا الثناء الكبير، وهو يرى أن هذا الذي تثني عليه قد يشرب الخمر أحياناً، وليس هناك انضباط بحياته، أنت ماذا فعلت؟
((إن الله ليغضب إذا مدح الفاسق))
[ أخرجه ابن أبي، وابن عدي، وأبو يعلى والبيهقي عن أنس ]
يتكلم كلاماً لا معنى له، يتحرك حركة مشبوهة، ينغمس في مستنقع آثم، يقول ما لا يعلم، يتهم صادقاً، يكذب صادقاً، يصدق كاذباً، يخون أميناً، يؤمن خائناً.
 
الإثم والعدوان وأكل السحت :
 
قال تعالى:
﴿ وَتَرَى كَثِيراً مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾
الإثم المعصية، الإثم علاقته مع الله، والعدوان علاقته مع أخيك، لا يكتفي أنه يعتدي على من حوله، يأثم في علاقته بربه:
﴿ وَتَرَى كَثِيراً مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمْ السُّحْتَ ﴾
السحت أن تكسب الكسب الحرام، عندنا كسب مشروع أساسه تجارة مبرورة مشروعة، أساسه إرث صحيح، أساسه هبة شرعية، تأتي أنت، وتعتدي على هذا الكسب المشروع بقوة، أو باحتيال، أو بإغراء، أو بتهديد، فالعدوان على الكسب اسمه أكل السحت، إنسان اشتغل في أرض ثمانية أشهر وزرع، وسمد، وسقى، وحصد، وباع، وقبض ثمن هذه الغلة، يأتي إنسان بتهديد السلاح يأخذها منه سرقة، ماذا نسمي الثاني؟ آكل للسحت، اعتدى على كسب مشروع، اعتدى على كسب الآخرين، ولو دققت في حياة الناس اليوم كم من إنسان يستخدم قوته، أو سلطته، أو ذكاءه، أو احتياله في كسبِ كسب الناس، والعدوان على كسبهم الحلال، هذا هو أكل السحت، لو سألتني أن أضغط الفساد في الأرض بكلمتين، أقول له: حرية في كسب المال، وحرية في اقتناص الشهوات، فساد أهل الأرض لا يزيد على كلمتين: علاقة مباحة مع النساء من دون قيد أو شرط، وكسب للمال من دون قيد أو شرط، المؤمن يقيده إيمانه عن كسب غير مشروع، ويقيده عن علاقة غير مشروعة، انضباط في كسب المال، وفي العلاقة بالنساء.
 
أمراض أهل الكتاب نحن مرشحون أن نقع فيها واحداً وَاحداً :
 
أيها الأخوة، حينما يحدثنا ربنا جل جلاله عن أهل الكتاب، ليس القصد أهل الكتاب ولكن القصد نحن، لأن كل الانحرافات العقدية والسلوكية التي وقعوا بها نحن كمسلمين مرشحون أن نقع بها، فكأن الله عز وجل يريد أن يلفت نظرنا إلى أن هذه الانحرافات في العقيدة والسلوك يمكن أن يقع بها المسلمون، والدليل مثلاً:
﴿ وَقَالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّاماً مَعْدُودَةً ﴾
[ سورة البقرة: 80]
والمسلمون اليوم يفهمون بعض أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم فهماً سطحياً وساذجاً، يقولون: افعل ما شئت والنبي يشفع لك، الفكرة واحدة.
((إِنَّمَا أَهْلَكَ الّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ أَنّهُمْ كَانُوا إذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشّرِيفُ تَرَكُوهُ،وإذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الحَدّ))
[ متفق عليه عن عائشة ]
فحينما لا يعاقب إلا الضعيفوينجو من العقاب القوي فنحن وقعنا في مرض آخر من أمراض بني إسرائيل، وإنما أهلك الله بني إسرائيل أنهم:
﴿كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ﴾
[سورة المائدة:79]
حينما نكف اللسان مطلقاً عن أي إنكار لمنكر، وعن أي أمر بمعروف وقعنا في انحرافاتهم، وحينما قال اليهود:
﴿ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا ﴾
[سورة البقرة:93]
ولسان حال المسلمين: سمعنا وعصينا، فنحن مثلهم، أمراض أهل الكتاب نحن مرشحون أن نقع فيها واحداً وَاحداً، وها أنا قد ذكرت لكم بعضاً من هذه الأمراض، وقد تماثلت بيننا وبينهم، فلذلك حينما يحدثنا ربنا عن هؤلاء أي أنكم معرضون لانحرافات كهذه الانحرافات، نسأل الله جل جلاله أن يعفو عنا، وأن يلهمنا رشدنا.
الحمد لله رب العالمين



رسائل الإيمان

جميع الحقوق محفوظة لإذاعة القرآن الكريم 2011
تطوير: ماسترويب